Accessibility links

مقاتلو فتح الإسلام تدربوا في العراق قبل مواجهة الجيش اللبناني


كشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست نشر الأربعاء عن أن مقاتلي فتح الإسلام خضعوا للتدريب في العراق قبل مواجهتهم للجيش اللبناني التي ما تزال دائرة منذ الـ20 من الشهر الجاري في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمال لبنان.

ونقل كاتب المقال توم بيري نقلاً عن مصادر سياسية فلسطينية اعتقادها بأن ظلال المسلحين السنة بدأت تخيم على البلدان العربية المجاورة للعراق، وتأكيدها أن عناصر فتح الإسلام تدربت بالفعل في العراق وأن عدداً من مقاتليها حاربوا بالفعل في العراق.

وأشار بيري إلى أن الخبراء في شؤون تنظيم القاعدة أكدوا أن التنظيم بدأ بإرسال مقاتليه إلى جبهات جديدة على الرغم من أن العراق ما زال الوجهة المفضلة لهؤلاء المقاتلين.

وشدد تقرير واشنطن بوست على أن فتح الإسلام يتبنى فكر القاعدة، لافتاً الانتباه إلى أن عددهم يصل إلى ما لا يقل عن الـ300 بينهم 75 سعودياً فضلاً عن تونسيين وجزائريين ولبنانيين وسوريين وليبيين.

ووفقاً للخبير في شؤون القاعدة ضياء رشوان فإن الجماعات المتطرفة ما تزال ترغب في التوجه إلى العراق وتفضله حتى على ضرب إسرائيل والمسلمين الشيعة الذين يُعدون من وجهة نظر المتشددين كفاراً.

ويشير رشوان في تقرير واشنطن بوست إلى الضغوط التي تمارس على سوريا لوقف تدفق المسلحين إلى العراق، موضحاً أن القتال بين فتح الإسلام والجيش اللبناني يدل على وجود إجراءات أمنية تحول دون الدخول إلى البلد، كونهم يفضلونه على أي بلد آخر.

XS
SM
MD
LG