Accessibility links

ليبرمان يدعو إلى اعتبار غزة كيانا سياسيا عدوا ويطالب مصر والمجتمع الدولي بتحمل المسؤولية


دعا وزير الشؤون الاستراتيجية في الحكومة الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الخميس إلى قطيعة تامة بين إسرائيل وقطاع غزة واعتبار القطاع كيانا سياسيا عدوا وذلك بعد يوم واحد من اقتراحه بشن عملية برية وجوية واسعة النطاق على غزة وإعادة احتلال الشريط الحدودي المحاذي لمصر.

وصرح الوزير الإسرائيلي للإذاعة العسكرية الإسرائيلية "علينا أن نحدث قطيعة تامة مع قطاع غزة. فلتهتم مصر بتزويد سكانه بالمياه والكهرباء والوقود انطلاقا من سيناء وليتحمل المجتمع الدولي، خصوصا الاتحاد الأوروبي مسؤولياته".

وأضاف ليبرمان أن "السلطة الفلسطينية لا تتحمل مسؤولياتها ويجب إعلان قطاع غزة كيانا سياسيا عدوا (...) ومثل السوريين الذين يعرفون ما يجازفون به إذا هاجموا أراضينا التي تتمتع بالسيادة، يجب أن يفهم الفلسطينيون أنه لا يمكنهم الاستمرار في إطلاق الصواريخ علينا ومهاجمتنا".

ويدعو ليبرمان الذي يتزعم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف الناطق بالروسية، إلى وقف الاتصالات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحظر تنقل البضائع والأشخاص بين قطاع غزة والضفة الغربية.

ويرى ليبرمان أن على إسرائيل أيضا أن تتخلى عن تشغيل عمال من قطاع غزة والتوقف عن استيراد البضائع المخصصة إليه عبر ميناء اشدد الإسرائيلي والكف عن تحصيل رسوم على تلك البضائع لحساب السلطة الفلسطينية.

وكانت إسرائيل قد علقت تسليم عائدات هذه الرسوم إلى السلطة الفلسطينية منذ أكثر من سنة.
من جهة أخرى يدعو ليبرمان المعروف بخطابه المتطرف إلى حظر زيارات أسر المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ما لم يتم الإفراج عن الجندي جلعاد شاليت المحتجز منذ نحو عام في قطاع غزة.

استمرار القصف على غزة

هذا وقد تجددت أعمال العنف التي يشهدها قطاع غزة، فقد أصيب فلسطينيان بجراح في غارة إسرائيلية على شمالي القطاع.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الجريحين من لجان المقاومة الشعبية وكانا يستعدان لإطلاق صاروخ على إسرائيل.

وذكر متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الطيران العسكري قصف مواقع في شمالي قطاع غزة تستخدم لإطلاق الصواريخ. وأضاف أنه تم إطلاق صاروخين على إسرائيل اليوم دون وقوع أي إصابات.
XS
SM
MD
LG