Accessibility links

logo-print

عودة التوتر إلى مخيم نهر البارد بعد مقتل جندي لبناني وثمانية من عناصر فتح الإسلام


صرح متحدث باسم الجيش اللبناني الخميس بأن جنديا لبنانيا قتل برصاص قناصة من جماعة فتح الإسلام متحصنين في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن هذا المتحدث الذي رفض الكشف عن اسمه أن ثلاثة جنود آخرين أصيبوا بجروح طفيفة في اشتباكات كانت قد وقعت الأربعاء.

وأوضح المتحدث العسكري أن الوضع في محيط المخيم كان غير مستقر الخميس حيث يواصل المتطرفون إطلاق النار باتجاه الجيش الذي يرد بقوة.

وكان مصدر عسكري آخر قد أشار إلى أن ما لا يقل عن ثمانية من مقاتلي تنظيم فتح الإسلام قتلوا الأربعاء في اشتباكات مع الجيش في محيط المخيم.

وبذلك يصل عدد الذين قتلوا منذ بدء المواجهات بين الجيش اللبناني وفتح الإسلام في 20 مايو/ أيار إلى 80 قتيلا بينهم 35 جنديا.

قائد الجيش تفقد الوحدات العسكرية

هذا وتفقد قائد الجيش العماد ميشال سليمان الوحدات العسكرية المنتشرة في مدينة طرابلس ومحيط مخيم نهر البارد والقطع البحرية المنتشرة قبالة هذه المنطقة، حيث اطلع على التدابير والإجراءات الميدانية المتخذة وأعطى توجيهاته اللازمة.

وأكد سليمان أثناء اجتماعه بالضباط القادة، التصميم على توقيف القتلة الذين اعتدوا على الجيش والمدنيين اللبنانيين والفلسطينيين الأبرياء، وسوقهم إلى العدالة، وفق ما قال.

كما التقى سليمان أهالي العسكريين الشهداء من أبناء منطقة الشمال الذين سقطوا خلال الأحداث الأخيرة.
XS
SM
MD
LG