Accessibility links

logo-print

جنّا بوش تكتب قصة أمل من باناما


تنجز هذا الأسبوع جنّا بوش ابنة الرئيس الأميركي تحولها من فتاة تهوى السهر والحفلات إلى ناشطة عالمية بعد أن تبدأ حملتها الدعائية لكتابها الجديد "ANA'S STORY: A JOURNEY OF HOPE".

فقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه في نهاية الأسبوع الجاري ستلقي جنّا بوش في معرض مدينة نيويورك للكتاب مع ممثلي شركات التوزيع لترويج كتابها وزيادة حظوظ بيعه.

وأشارت الصحيفة إلى أنه سيتم توزيع بضعة مئات من نسخ الكتاب في المعرض، لافتة إلى أن "قصة أنّا" ستصدر بطبعتها الأولى في أوائل شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل بحوالي 500 ألف نسخة عن دار هاربر كولينز للنشر.

وقالت الصحيفة أن الاطلاع على نسخة أولى منقحة من 296 صفحة أظهرت حبكة روائية قوية.

وتدور القصة حول حياة فتاة تدعى أنّا من باناما تبلغ من العمر 17 ربيعا مصابة بمرض نقص المناعة "الإيدز". وقد التقتها جنّا بوش عندما كانت تعمل مع منظمة اليونيسيف في أميركا اللاتينية.

وتحولت العلاقة بينهما إلى صداقة ولاحقا بعد عدة مقابلات مع أنّا وعائلتها وأصدقاءها، كتبت جنّا بوش القصة.

وقصة أنّا تبدأ مع والدين قضيا بعد معاناتهما من مرض الإيدز، ثم تنتقل إلى معاناة أنّا من تحرشات أحد معارفها، وينتقل الكتاب ليسرد قصة حب أنّا بفتى من عمرها مصاب أيضا بمرض نقص المناعة، لتنتهي القصة بقصة حياة جديدة مع ولادة ابنة انّا.

ولفتت الصحيفة إلى أن جنّا بوش استطاعت التعامل مع هذا الموضوع المليئ بالمواقف السياسية من خلال دعوة القراء إلى التطوع وتثقيف أنفسهم حول الأمراض الجنسية المعدية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول العلاقات العامة في دار النشر إلى أن جنّا ستعكف خلال الصيف على وضع اللمسات الأخيرة على كتابها وستحضر جولاتها التسويقية التي ستشمل 15 مدينة والتي ستلتقي خلالها طلابا من المدارس والجامعات.

وتبقى الإشارة إلى أن جنّا بوش ستهدي كتابها إلى والديها "الرائعين" وصديقها الصبور هنري هيغر.
XS
SM
MD
LG