Accessibility links

واشنطن تؤكد استعدادها لعقد محادثات مع طهران إذا غيرت الحكومة الإيرانية موقفها


دعت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليسا رايس الحكومة الإيرانية إلى تغيير النهج الذي تتبعه وتجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم، وطلبت من طهران تغيير تكتيكاتها مؤكدة استعداد بلادها لبدء المباحثات معها في حال التزامها بذلك.

وجاء موقف رايس في لقاء مع الصحافيين المرافقين لها في سفرها إلى ألمانيا لحضور اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة الثماني الصناعية الكبرى الذي يتصدر الملف الإيراني جدول أعماله.

وقالت رايس إن الوقت قد حان لكي تغير طهران أساليبها التكتيكية وإن المجتمع الدولي موحد في ما يتعلق بضرورة تجميد أنشطة إيران النووية وإثبات أنها لا تستخدم تلك الأنشطة كغطاء لإخفاء برنامج للتسلح النووي.

وأشارت رايس إلى أنها ونظراءها سيبحثون مجموعة كاملة من العقوبات قد يقرها مجلس الأمن الدولي ضد طهران بسبب برنامجها النووي.

ولفتت إلى أن مسار التحرك سيتضح إثر اجتماع مدريد بين خافيير سولانا منسق السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي وعلي لاريجاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني لبحث عرض قدم لإيران منذ عام لتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم مقابل إنهاء العقوبات وتحسين علاقاتها مع الغرب.

إلا أن رايس أكدت أن الإدارة الأميركية لا تعتمد على مجلس الأمن مهددة بإجراءات إضافية مثل الحملة التي تقوم بها وزارة الخزانة الأميركية والتي تستهدف عزل إيران عن دخول الأسواق العالمية.

لقاء سولانا لاريجاني

وفي هذه الأثناء، اجتمع سولانا مع لاريجاني في مدريد اليوم الخميس بهدف التوصل إلى سبل كفيلة بالتخفيف من حدة الأزمة التي يثيرها برنامج إيران النووي.

وتأتي محادثات سولانا ولاريجاني في وقت حرج بين واشنطن وأوروبا من جهة ومحمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة من جهة ثانية، بعد أن اقترح الأخير على المجتمع الدولي قبول برنامج إيران النووي.

وكان البرادعي قد صرح الأسبوع الفائت بأن برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم أصبح متقدما بشكل كافي ما يعني أن إيران يجب ألا تطالب بتعليق برنامجها.
XS
SM
MD
LG