Accessibility links

الأسد ومتكي يتفقان على ضرورة مواجهة المخططات الرامية للهيمنة على مقدرات المنطقة


بحث الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق الخميس مع وزير الخارجية الإيراني الزائر منوشهر متكي تطورات الأوضاع في المنطقة ولاسيما في العراق ولبنان والأراضي الفلسطينية.

وقالت وكالة الأنباء السورية إن الطرفيْن اتفقا على أهمية تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ومواجهة ما وصفاه بالضغوط والمخططات الرامية إلى الهيمنة على مقدراتها.

ونقل مصدر إعلامي إيراني عن متكي قوله إن الصدامات العسكرية في لبنان ناجمة عن خلافات سياسية، وحمّل الجانبيْن الأميركي والإسرائيلي مسؤولية الأزمة اللبنانية.

وأضاف المصدر أن متكي دعا دول المنطقة إلى التعاون مع الحكومة العراقية من أجل استتباب الأمن والاستقرار في العراق.

وتأتي زيارة متكي إلى دمشق غداة موافقة مجلس الأمن الدولي على قرار بإنشاء محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة المتهمين بقتل الحريري وغيره .

وكانت سوريا قد أعلنت الأربعاء أن اعتماد قرار إنشاء المحكمة بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة قد يؤدي إلى مزيد من تردي الأوضاع في لبنان.

هذا وكان متكي الذي وصل إلى دمشق في زيارة تستغرق يوميْن قد التقى مع نائب الرئيس السوري، ورئيسِ ِ الوزراء، ووزير الخارجية، ورئيس مجلس الشعب. ويعتزم عقدَ مؤتمرٍ صحفي في مطار دمشق الجمعة بحضور نظيره السوري وليد المعلم يعود بعده إلى بلاده.
XS
SM
MD
LG