Accessibility links

logo-print

الحريري يحذر من لجوء سوريا إلى زعزعة الاستقرار في لبنان بعد إقرار المحكمة الدولية


نبه رئيس تيار المستقبل اللبناني النائب سعد الحريري من أن سوريا قد تلجأ إلى تصعيد الاضطرابات في لبنان ردا على إقرار المحكمة ذات الطابع الدولي.

وأكد الحريري أن المحكمة الدولية ستنهي الحصانة التي تمتع بها من ارتكبوا اغتيالات سياسية في لبنان على مدى أربعة عقود، متسائلا كيف يمكن أن ينعكس اقرار المحكمة على الوضع الأمني في لبنان وعلى استقراره.

وفي هذا الإطار، دعا فريق 14 آذار القوى اللبنانية إلى الحوار والتوافق حول الثوابت الوطنية مؤكدا أن المحكمة الدولية التي ستنظر في جريمة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق الراحل رفيق الحريري ورفاقه أبصرت النور لتكون الحجر الأساس في حماية لبنان وردع المجرمين على التمادي في الاغتيالات السياسية.

وجاء ذلك في بيان صادر عن قوى 14 آذار اثر اجتماع قياداتها بحضور رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري.

وقال البيان بحسب وكالة الانباء الكويتية أن المحكمة الدولية أبصرت النور إحقاقا للحق وليس انتقاما من أحد وانتصارا للعدالة ولكل الشعب اللبناني وليس اقتصاصا أو تصفية حساب مع أحد.

كما رأى البيان أن هذه المحكمة "تعيد الاعتبار إلى مبدأ العدالة بعد عقود من الاغتيالات دون عقاب، وهي تساهم في قيام دولة القانون وتعزز مؤسساته الدستورية والقضائية وتعيد الأمل للبنانيين والعرب في الشرعية الدولية وترفع شبح القتل الذي هيمن على الحياة السياسية منذ بدء زمن الوصاية السورية وحتى اليوم".

ودعا قادة 14 آذار المعارضة اللبنانية إلى العمل معا لتجديد التسوية التاريخية مشيرين إلى أن "الخروج من أزمتنا الوطنية يحتاج إلى إحياء التسوية التاريخية في ما بيننا".
XS
SM
MD
LG