Accessibility links

إسرائيل تنتظر القائمة المعدلة لأسماء الأسرى الفلسطينيين لمبادلتهم بشاليت


تنتظر إسرائيل من حماس أن تقدم لها قائمة جديدة من أسماء الأسرى الفلسطينيين الذين تطالب بإطلاق سراحهم مقابل الجندي الأسير غلعاد شاليت، وكانت الحكومة الإسرائيلية قد رفضت قائمة الأسرى الأخيرة التي تضم 350 أسيرا التي قدمتها حماس قبل شهرين، وفقا لما نقلته صحيفة هآرتس في عددها الصادر الجمعة.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل قدمت أسماء الأسرى الذين تم التوافق على إطلاق سراحهم، وهم لا يتجاوزون بضع عشرات من قائمة حماس الأخيرة، ويتم تسليم الأسماء إلى الوسيط المصري.

ونقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح بعض الأسرى المحكوم عليهم بالسجن المؤبد، إلا أن المفاوضات تم تعليقها مؤخرا بسبب التوتر بين حماس وفتح في غزة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين أن الوسيط المصري غير قادر على الاتصال مع حماس لأن كثيرا من قادتها تواروا عن الأنظار لتجنب استهدافهم من قبل قوات الدفاع الإسرائيلي.

وقد أكدت المصادر للصحيفة أنه تم الاتفاق على الصفقة بشكل مبدئي، حيث ستطلق إسرائيل سراح 450 سجينا فلسطينيا مقابل إطلاق سراح شاليت.

وبعد إطلاق سراحه، يتوقع أن يعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت عن إطلاق سراح مئات آخرين من الأسرى ليصل العدد إلى ما يقارب 1000 أسير بالمجمل، غير أن الفوج الثاني من المعتقلين سوف يتم إطلاقه كبادرة حسن نية تجاه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وليس كجزء من صفقة التبادل.

إلا أن الخلاف الأساسي ما زال حول أسماء الأسرى المذكورين في القائمة. فقد رفضت إسرائيل القائمة الأولى التي قدمتها حماس بذريعة أنها تشتمل على أسماء أسرى كان لهم دور في التخطيط لعمليات انتحارية كبيرة في أوج الانتفاضة الثانية.

وتدرس إسرائيل إبداء مرونة فيما يتعلق بالأسرى الذين كان لهم دور في عمليات قتل فيها إسرائيليون، ولكن من غير الذين اعتقلوا في السنوات السبع الأخيرة.

ونقلت الصحيفة عن الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية أبو مجاهد قوله إن الاتصالات لاستكمال الصفقة قد توقفت قبل شهر ونصف، في ظل رفض إسرائيل الموافقة على قائمة الأسرى التي عرضت عليها من قبل التنظيمات الثلاثة التي نفذت العملية التي أسر فيها شاليت، غير أنه أكد أن المفاوضات سوف تنتهي بسرعة في حال موافقة إسرائيل على القائمة الجديدة.

كما أشارت المصادر إلى عدم وجود علاقة بين المفاوضات من أجل إطلاق سراح شاليت والمحادثات من أجل إطلاق سراح الجنديين الأسيرين لدى حزب الله، إذ أن الأخيرة تجري بوساطة أوروبية.
XS
SM
MD
LG