Accessibility links

اختفاء زوجين عراقيين يعملان في السفارة الأميركية في بغداد


نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤولين كبار في وزارة الخارجية الأميركية الخميس إعلانهم أن زوجين عراقيين يعملان في السفارة الأميركية في بغداد أصبحا في عداد المفقودين ويخشى أن يكونا قد تعرضا للخطف.
وكانت جماعة "دولة العراق الإسلامية" القريبة من تنظيم القاعدة في العراق قد أعلنت في بيان أصدرته الخميس، لا يمكن التحقق من صحته، إعدامها لاثنين من أفراد السفارة الأميركية هما رجل وامرأة وصفتهما بأنهما "يشغلان مناصب مهمة في السفارة الأميركية" حسبما نشر موقع "انستيتيوت سايت" المتخصص في رصد المواقع الالكترونية للحركات الإسلامية المتطرفة.
وأعلن مسؤولان في وزارة الخارجية الأميركية أن الرجل خطف على ما يبدو آخر الأسبوع الماضي، أما زوجته فاختفت بعدما حاولت الاتصال بخاطفي زوجها.
وأوضح احد هذين المسؤولين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، "نستطيع القول إنهما مفقودان وأنهما خطفا على ما يبدو، لكن الأمر ما زال غامضا جدا في هذه المرحلة"، مشيرا إلى أن تحقيقا قد بدأ.
وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كايسي قد أكد أن"موظفين محليين في سفارة في بغداد اعتبرا في عداد المفقودين. وأضاف أن السفارة تعمل مع السلطات الأمنية العراقية وقوات التحالف لمعرفة مكان وجودهما وتحديد ظروف اختفائهما.
وأعلنت الجماعة التي تبنت عملية الخطف أنها غنمت كمية كبيرة من الأموال من الرجل والمرأة اللذين أعلنت إعدامهما. ولم يتيسر التحقق من خبر الإعدام.
XS
SM
MD
LG