Accessibility links

بوتين يهاجم مجددا المشروع الأميركي لنشر شبكة الدفاع المضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية


هاجم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مجددا المشروع الأميركي لنشر شبكة الدفاع المضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية، مؤكدا في مقابلة تنشر الاثنين في ألمانيا انه مشروع يرغم الروس على الرد.
وقال بوتين في حديث أجرته معه مجلة "دير شبيغل" إن الولايات المتحدة تسعى من خلال مشروعها لنشر الدرع المضادة للصواريخ في تشيكيا وبولندا إلى التحصن من تهديد غير قائم.

وأضاف قبل أيام من قمة هايليغندام التي تعقد من السادس إلى الثامن من يونيو/ حزيران الجاري، ان روسيا ترى نفسها مضطرة للرد.
ويتوقع أن تشهد هذه القمة توترا بسبب الملفات الشائكة بين واشنطن وموسكو.
وقال بوتين إن المشروع الأميركي الذي يرمي رسميا إلى الحماية من هجمات إيرانية أو كورية شمالية محتملة يزيد من مخاطر نشوب نزاع نووي.
وأوضح أن التوازن الاستراتيجي في العالم بات مهددا نتيجة للخطة الأميركية.
وتريد الولايات المتحدة نشر 10 صواريخ اعتراضية في بولندا ونظام رادار متطور في تشيكيا في إطار مشروع الدرع المضادة للصواريخ، ويثير هذا المشروع استياء موسكو التي تعتبر نفسها مستهدفة.
وكانت روسيا قد أجرت الثلاثاء تجربة لصاروخ عابر للقارات متعدد الرؤوس "لتعزيز القدرات العسكرية لقوة الردع الروسية للقضاء على أنظمة الدفاع المضادة للصواريخ".
واقترح مدير الوكالة الدفاعية الأميركية المضادة للصواريخ الجنرال هنري اوبرينغ على الروس الانضمام إلى المشروع.
وأعرب عن اعتقاده أن تضافر التكنولوجيا الأميركية والروسية سيكون خطوة حكيمة لإقامة شراكة مع روسيا تمكّن من إنشاء أنظمة دفاع مشتركة.
XS
SM
MD
LG