Accessibility links

مقتل عسكريين لبنانيين أحدهما ضابط في تجدد للاشتباكات في مخيم نهر البارد


أفاد متحدث عسكري أن عسكريين لبنانيين قتلا الاحد في الاشتباكات الدائرة بين الجيش وعناصر مجموعة فتح الإسلام المتحصنة في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان، وأضاف أن أحدهما ضابط، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر.

وبذلك ترتفع حصيلة الخسائر العسكرية منذ بدء الهجوم الأخير على عناصر فتح الإسلام صباح الجمعة إلى تسعة قتلى وفق المصدر العسكري.

وترتفع حصيلة المعارك منذ 20 مايو/أيار إلى 97 قتيلا من بينهم 41 مسلحا و44 عسكريا لبنانيا قتل منهم 27 على أيدي المجموعة المتهمة بأعمال إرهابية قبل بدء المعارك.

وقبيل ظهر الأحد ساد هدوء حذر محيط مخيم نهر البارد الذي أحكم الجيش سيطرته على مداخله كما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في المنطقة.

كما فتحت الأحد الطريق الرئيسية التي تربط طرابلس كبرى مدن شمال لبنان بالحدود السورية وذلك بعد إغلاقها لمدة يومين.

من ناحيته أكد المتحدث العسكري أن الهدوء لا يعني هدنة. وقال "لا هدنة مع المسلحين حتى تسليم أنفسهم".

وأضاف "هناك اشتباكات متفرقة والجيش يتعامل مع فلول المسلحين على تخوم المخيم".

وكان عضو في اللجنة الأمنية التي تضم كافة الفصائل الفلسطينية في مخيم البداوي المجاور لمخيم نهر البارد قد ذكر لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم الكشف عن هويته إن هناك "هدنة غير معلنة".

استئناف المعارك صباح الأحد

استؤنفت المعارك في مخيم نهر البارد بشمال لبنان اعتبارا من الساعة السادسة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، الساعة الثالثة والنصف بتوقيت غرينيتش، بين الجيش اللبناني وجماعة فتح الإسلام التي تتحصن داخل المخيم.

مزيد من التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

XS
SM
MD
LG