Accessibility links

حماس تؤكد مجددا قبولها قيام دولة فلسطينية على حدود 1967 واسرائيل تواصل غاراتها على غزة


أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس مجددا قبولها إقامة دولة فلسطينية في حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 مؤكدة أنها ستحمي خيار المقاومة بكل ما أوتيت من قوة.

وقالت حماس في بيان بمناسبة مرور 40 عاما على حرب يونيو/حزيران: "نؤكد على قبولنا بإقامة دولة فلسطينية في حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 دون أن يعني ذلك التفريط بأي شبر من باقي أرضنا المحتلة أو التنازل عن حقنا وحق لاجئينا في أرضهم التي اخرجوا منها".

وأشارت حماس إلى أن وصولها إلى سدة الحكم يؤكد على إرادة الشعب الفلسطيني في سيادة ثقافة وخيار المقاومة وسقوط الخيارات الاستسلامية والتفاوضية وترهات التنسيق الأمني ومحاولات استرضاء العدو.

وأضافت أن الأعوام القادمة ستكون بداية ليس فقط في مواصلة التحرير وإنما بداية العودة وانكفاء الاحتلال وصولا إلى إقامة الدولة المستقلة على كامل التراب الفلسطيني، على حد تعبيرها.

أولمرت يؤكد مواصلة الغارات الجوية

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الأحد إن إسرائيل ستواصل غاراتها الجوية على قطاع غزة وخصوصا ضد حركة المقاومة الإسلامية حماس رغم تراجع إطلاق الصواريخ من الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أولمرت لدى بدء الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية: "بالنظر إلى ما يبدو تراجعا في إطلاق صواريخ قسام، أود القول بوضوح أننا لا نجري مفاوضات، ولا نتعهد بأي شيء يتعلق بتعديل نوع عملياتنا".

وأضاف: "سنواصل التحرك ضد العناصر الإرهابية في غزة والضفة الغربية دون توقف"، مؤكدا أن الغارات الجوية الإسرائيلية في قطاع غزة والتي أدت إلى مقتل 37 ناشطا و16 مدنيا منذ السادس عشر من مايو/أيار "تؤتي ثمارها".

جرح أربعة إسرائيليين في سقوط قذائف هاون من غزة

إلى ذلك، وأعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن أربعة جنود إسرائيليين جرحوا صباح الأحد قرب معبر ايريز بين قطاع غزة وإسرائيل في سقوط قذائف هاون أطلقت من غزة.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحماس، في بيان مسؤوليتها عن إطلاق ثماني قذائف هاون على ايريز.

وأكد وزير الدفاع عمير بيريتس خلال اجتماع الحكومة أن ناشطي حركتي حماس والجهاد الإسلامي يبقون هدفا لعملياتنا.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس لوكالة الأنباء الفرنسية إن تراجع وتيرة إطلاق الصواريخ لا يعني تغييرا في إستراتيجية الحركة.

ولم تطبق التهدئة الأخيرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين سوى في قطاع غزة. وأطلقت تسعة صواريخ من قطاع غزة يومي الجمعة والسبت بحسب الجيش الإسرائيلي. وأطلق 285 صاروخا منذ منتصف مايو/أيار.

وسيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الخميس لبحث الوضع الأمني في الأراضي الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG