Accessibility links

الأعرجي ينفي أية مطالب لجيش المهدي مقابل الافراج عن البريطانيين المخطوفين في العراق


نفى بهاء الاعرجي النائب عن التيار الصدري اليوم الاحد ما ذكرته صحيفة "صانداي تايمز" البريطانية نقلا عن مصدر كبير في الحكومة العراقية من أن الافراج عن البريطانيين الخمسة المخطوفين لن يتم الا بعد تلبية مطالب جيش المهدي.
وأبلغ النائب الاعرجي الذي اعلنت الصحيفة انه التقى رئيس الوزراء نوري المالكي برفقة وسيط كبير من جيش المهدي وكالة الصحافة الفرنسية أن هذا الخبر غير صحيح.
واضاف أنه وصل الى بغداد ليل امس بعد جولة في العمارة والناصرية والسماوة والاهوار مشددا على أنه لم يذهب الى مجلس الوزراء منذ فترة طويلة.
ونقلت الصحيفة عن الوسيط قوله إن جيش المهدي خطف البريطانيين ردا على استهداف قادته من قبل قوات التحالف موضحا أن المخطوفين بخير ولكن لن يتم الافراج عنهم قبل تلبية مطالب جيش المهدي.
وكتبت "صنداي تايمز" على صفحتها الاولى ان ممثلين عن جيش المهدي طالبوا بوقف محاولات اغتيال قادته ، وأضافت انه طالب ايضا بوقف دوريات الجيش البريطاني في البصرة والافراج عن كل المعتقلين بمن فيهم الشيخ عبد الهادي الدراجي كبير المتحدثين باسم مقتدى الصدر والذي اعتقلته القوات الاميركية في كانون الثاني/يناير.
وبحسب المصدر، فان المالكي دعا في المقابل الى الافراج فورا عن الرهائن ووعد باحتمال تلبية مطالب جيش المهدي.
وأوضحت الصحيفة ان المالكي شكل لجنة تشمل مسؤولين بريطانيين واميركيين لكن مستقلة عن وزارتي الدفاع والداخلية في محاولة لايجاد رد مشترك لهذه المطالب.
XS
SM
MD
LG