Accessibility links

logo-print

أزمة مخيم نهر البارد تدخل أسبوعها الثالث واشتباكات مسلحة في مخيم آخر جنوب لبنان


دخلت الاشتباكات أسبوعها الثالث في مخيم نهر البارد شمال لبنان بين مسلحي فتح الاسلام والجيش اللبناني، فيما اندلعت اشتباكات أخرى بين مسلحين في مجموعة جند الشام وقوات الجيش قرب مخيم عين الحلوة في مدينة صيدا الجنوبية.

وتستمر الاتصالات اللبنانية الفلسطينية في محاولة لايجاد حل سريع لأزمة مخيم نهر البارد، فيما عملت سيارات الاسعاف التابعة للصليب الأحمر اللبناني والهلال الأحمر الفلسطيني على اخلاء بعض المدنيين من مناطق القتال.

وكان الجيش قد نفى أي مشاركة قتالية من قبل قوات اليونيفل الدولية العاملة في الجنوب، في رد على المتحدث باسم فتح الاسلام الذي قال ان طائرة وبوارج بحرية تابعة للقوات الدولية شاركت في قصف المخيم.

وفي مدينة صيدا الجنوبية، أصيب ثلاثة جنود لبنانيين ومدنيان فلسطينيان في اشتباك بين الجيش اللبناني ومسلحين في مجموعة جند الشام عند مدخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا في جنوب لبنان، وفقا امصدر أمني.
وقال المصدر ان عنصرا في جند الشام، وهي مجموعة فلسطينية اسلامية متشددة، القى قنبلة على مركز للجيش اللبناني، وتبع ذلك تبادل لإطلاق نار بالأسلحة الرشاشة.

XS
SM
MD
LG