Accessibility links

تجدد الاشتباكات بين الجيش اللبناني وجند الشام في مخيم عين الحلوة


تجددت الاشتباكات فجر الاثنين في مخيم عين الحلوة المحاذي لمدينة صيدا الجنوبية بين قوات الجيش اللبناني ومسلحي منظمة جند الشام&#46 وكانت المواجهات يوم الأحد بين الفريقين قد أسفرت عن إصابة خمسة بجروح وانتهت بانسحاب المسلحين من الشوارع بعد تدخل قيادة حركة فتح في المخيم.

وفي سياق متصل، دخلت الاشتباكات أسبوعها الثالث في مخيم نهر البارد بين مسلحي فتح الاسلام والجيش اللبناني الذي نجح في عزل المسلحين ضمن منطقة تقع شمال المخيم في وقت تحكـِم البوارج الحربية الحدود من ناحية البحر لمنع أي تسلل أو هروب. وأخلت سيارات الاسعاف التابعة للصليب الأحمر اللبناني والهلال الأحمر الفلسطيني بعض المدنيين من مناطق القتال.
وكان الجيش قد نفى أي مشاركة لقوات اليونيفل الدولية العاملة في الجنوب، وذلك في رد على المتحدث باسم فتح الاسلام الذي قال ان طائرة وبوارج بحرية تابعة للقوات الدولية شاركت في قصف المخيم.

وذكرت أنباء من بيروت أن مسلحي فتح الاسلام وافقوا على تسليم أسلحتهم الى احدى الفصائل الفلسطينية شرط عدم تسليم عناصرها الأمر الذي رفضه الجيش.

من جانبه، قال ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي ان المظاهر المسلحة للفصائل الفلسطينية في لبنان ستنتهي في غضون ستة أشهر على أساس حل أمني وليس عسكرياً:
XS
SM
MD
LG