Accessibility links

اشتباكات متقطعة في مخيم نهر البارد ونجاح مساعي التهدئة في عين الحلوة


يشهد محيط مخيم نهر البارد في الشمال اللبناني اشتباكات خفيفة متقطعة بين الجيش اللبناني وتنظيم فتح الإسلام، فيما نجحت الاتصالات والمساعي لتهدئة الوضع في مخيم عين الحلوة الذي شهد مساء الأحد وفجر الاثنين معارك أدت إلى مقتل جنديين من الجيش وجرح ثلاثة، إضافة إلى مقتل اثنين من عناصر جند الشام.

وتخيم أجواء من التوتر والحذر على مخيمات مدينة صور، لا سيما الرشيدية والبرج الشمالي، حيث تقوم حركة فتح وبعض الفصائل الفلسطينية بمراقبة الأوضاع الأمنية عن كثب بعد كشف تحركات مريبة في المنطقة.

مقتل جنديين لبنانيين في عين الحلوة

وقد قتل جنديان لبنانيان في الاشتباكات التي دارت منذ يوم الأحد بين الجيش اللبناني وناشطين إسلاميين عند مدخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا جنوب لبنان، وفقاً لما أعلنه ناطق عسكري لبناني.

وبمقتل هذين الجنديين ترتفع حصيلة ضحايا الاشتباكات بين الجيش اللبناني وتنظيم جند الشام إلى قتيلين و11 جريحا.

وأعلن الجيش اللبناني أيضا جرح ستة من جنوده.

وقالت مصادر طبية لبنانية وفلسطينية أن مدنيين آخرين أحدهما فلسطيني والثاني لبناني، وثلاثة من عناصر جند الشام أصيبوا بجروح.

وتواصلت الاشتباكات العنيفة ليل الأحد وفجر الاثنين عند مدخل المخيم، حسبما ذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

ولجأت عشرات الأسر الفلسطينية إلى مقر بلدية صيدا القريب من المخيم.

وبعد أسبوعين من المعارك التي تخف وتعنف بوتيرة متقطعة، لا يزال تنظيم فتح الإسلام متحصنا داخل مخيم نهر البارد في الشمال اللبناني، فيما عزز الجيش اللبناني تواجده حول المخيم الذي شهد اشتباكات عنيفة فجر الاثنين.

مراسل "راديو سوا" يزبك وهبه في بيروت والتفاصيل:

XS
SM
MD
LG