Accessibility links

logo-print

بدء محاكمة الرئيس الليبيري السابق أمام المحكمة الدولية في لاهاي


تبدأ المحكمة الخاصة بسيراليون في لاهاي الاثنين محاكمة تشارلز تايلور الرئيس الليبيري السابق المتهم بدعم المتمردين الذين قتلوا مدنيين في سيراليون في التسعينات وارتكاب جرائم حرب.

وتشارلز تايلور الذي يبلغ من العمر 59 عاما هو أول رئيس أفريقي يحاكم أمام محكمة دولية.

وهو مسجون منذ سنة في سجن شفينينغن بضاحية لاهاي الذي سجن فيه أيضا الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش الذي حاكمته المحكمة الجزائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة حيث توفي في 11 مارس/آذار 2006.

وقال المدعي العام ستيفن راب إن هذه المحاكمة تنطوي على معنى تاريخي لأنها تنظر في جرائم خطيرة ارتكبها رئيس سابق.

وسيرد تايلور على 11 اتهاما بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. ويفيد الاتهام أنه كان يشرف على المتمردين في سيراليون الذين قتلوا مدنيين ومثلوا بجثثهم، وأرغموا النساء على ممارسة الجنس، والأطفال على التطوع جنودا في الجيش.

ويعتبر تايلور الشخصية المركزية في الحروب الأهلية التي اجتاحت ليبيريا وسيراليون بين 1989 و2003 وأوقعت زهاء الـ400 ألف قتيل. وسيدلي 150 شاهدا بإفاداتهم.

وتتخذ المحكمة من فريتاون مقرا لها، لكن تايلور نقل بناء على طلب الرئيسة الليبيرية الين جونسون سيرليف لأسباب أمنية.

ويدفع تايلور ببراءته. ويقول محاميه كريم خان إنه ليس سوى عنصر صغير في النزاع، لأنه دعم الجبهة الثورية الموحدة ومجلس القوات المسلحة الثورية ومجموعات ثورية سيراليونية.

تايلور يرفض المثول أمام المحكمة

ورفض تايلور المثول أمام قضاة المحكمة في رسالة تلاها محاميه البريطاني كريم خان أمام المحكمة. وأكد تايلور أنه يرفض المثول أمام المحكمة ودان عدم التكافؤ في الوسائل المتوافرة لكل من هيئتي الاتهام والدفاع.

وقال: "استنتجت أنني لن أحظى بمحاكمة عادلة أمام المحكمة الخاصة في هذه المرحلة، وعليّ رفض حضور الجلسات". وأضاف: "لا أستطيع المشاركة في هذه المسرحية الهزلية غير العادلة لشعبي سيراليون وليبيريا".

وتابع تايلور بأن لديه محامياً واحداً مقابل تسعة لهيئة الاتهام وهذا ليس عدلا، موضحا أنه لن يعطي أي توجيهات لمحاميه. وأكد خان أن تايلور سيتولى الدفاع عن نفسه بنفسه.

لكن رئيسة المحكمة القاضية الأوغندية جوليا سيبوتيندي أمرته بالاستمرار في الدفاع عن تايلور.
XS
SM
MD
LG