Accessibility links

البيت الابيض: واشنطن ترغب في اجراء حوار بناء مع روسيا بخصوص شبكة الدفاع الصاروخي


قال البيت الأبيض إن تصريحات الرئيس بوتين الأخيرة بشأن شبكة الدفاع الصاروخي لن تساعد في تخفيف حدة التوتر بين واشنطن وموسكو. وكان بوتين قد اتهم الولايات المتحدة بإطلاق سباق جديد للتسلح من خلال نشر شبكة للدفاع الصاروخي في عدد من دول أوروبا الشرقية. وهدد بوتين بأن تتخذ روسيا إجراءات مضادة من بينها إعادة توجيه الرؤوس النووية الروسية نحو أهداف في أوروبا.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي إن تصعيد حدة اللهجة بين موسكو وواشنطن لن يساعد في حل المسألة. وأضاف أن الولايات المتحدة ترغب في إجراء حوار بناء مع روسيا هذا الخصوص.

وقد اتهم بوتين الولايات المتحدة بإطلاق سباق جديد للتسلح عشية قمة الدول الصناعية الثماني التي ستبدأ الأربعاء في ألمانيا والتي غادر الرئيس بوش واشنطن الاثنين لحضورها. وقال بوتين:
"لقد قيل لنا إن نظام الدفاع المضاد للصواريخ مصمم للوقاية من شيء غير موجود، ألا يبدو ذلك الأمر مضحكا؟ كان من الممكن أن يكون مثيرا للضحك، لكنه أمر محزن. إننا لم نقتنع بالتوضيحات التي قدمت لنا ونعتقد أنه ليس من سبب لنشر هذه الشبكة في أوروبا".

ودعا الرئيس بوتين الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في قرارها، وهدد بأن تتخذ روسيا إجراءات مضادة إذا أقدمت واشنطن على تنفيذ مخططاتها، ومن بينها إعادة توجيه الرؤوس النووية الروسية نحو أهداف في أوروبا.

وفي مقابل ذلك، قال مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي إن الولايات المتحدة حاولت مرارا طمأنة روسيا أن تلك الشبكة لا تستهدفها:
"ليس للأنظمة التي سنقوم بنشرها أي قدرة ملحوظة ضد الصواريخ الروسية الموجهة نحو الولايات المتحدة، بل لها قدرات محدودة ضد دول أخرى مثل إيران التي تطور صواريخ باليستية ويمكن أن تكون لديها أسلحة دمار شامل. إن الهدف هو إيران".
XS
SM
MD
LG