Accessibility links

منظمة العفو الدولية تنتقد مصادرة اسرائيل لأراض عربية وإقامة جدار أمني عليها


بمناسبة مرور 40 عاما على حرب عام 1967، أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا طالبت فيه الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني باحترام حقوق الإنسان. وانتقدت المنظمة بصفة خاصة قيام إسرائيل بمصادرة أراض عربية لإقامة الجدار الأمني عليها.
وقال عمنون فيدان المدير العام لفرع المنظمة في إسرائيل:
"بعد أربعين عاما من احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية، تدعو منظمة العفو الدولية السلطات الإسرائيلية إلى وضع حد للاستيلاء على الأراضي والحصار والانتهاكات العديدة لحقوق الإنسان التي تؤثر على جميع نواحي الحياة بالنسبة لملايين الفلسطينيين".

وقال فيدان إن حرص إسرائيل على أمنها ينبغي ألا يكون على حساب حقوق الفلسطينيين:
"تقر منظمة العفو الدولية بأنه يحق لإسرائيل الدفاع عن نفسها، ومن حقها أيضا أن تقيم الجدار الأمني، ولكن ينبغي أن يتم بناء هذا الجدار على الخط الأخضر بين إسرائيل وفلسطين وليس على أرض فلسطينية".

غير أن مارك ريغيف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية أعرب عن استياء بلاده من تلك الانتقادات، وقال:
"للأسف هناك أخطاء في طريقة إعداد تقرير المنظمة وفي نواح أخرى أيضا. فالتقرير يتجاهل حقيقة أساسية، وهي أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي تحترم حقوق الإنسان وتعتبرها المحور الأساسي لنظامها السياسي.
ونحن الدولة الوحيدة في المنطقة التي لديها نظام قضائي يتمتع بالاستقلالية والكفاءة، كما أننا الدولة الوحيدة التي تطلب من قواتها المسلحة وشرطتها العمل في إطار القانون وتخضعها للمراقبة القضائية أثناء قيامها بمهامها المتمثلة في حماية المدنيين من خطر الإرهابيين".
XS
SM
MD
LG