Accessibility links

تقدم علمي في الكشف المبكر للإصابة بسرطان الثدي


أفادت دراسات عرضت خلال أكبر مؤتمر عالمي حول مرض السرطان في شيكاغو أن تقدما أحرز لكشف الإصابة بسرطان الثدي الذي لا يزال يتسبب في وفاة نصف مليون امرأة في العالم سنويا.

وقالت جولي غرالو الأستاذة في الأمراض السرطانية في جامعة واشنطن: "أحرزنا تقدما كبيرا لكشف ومعالجة اكبر عدد ممكن من حالات سرطان الثدي".

وقد عرضت غرالو مجموعة دراسات نشرت نتائجها خلال المؤتمر السنوي الـ43 للجمعية الأميركية للأبحاث السرطانية الذي يشارك فيه سنويا أكثر من 25 ألف خبير.

وقد بينت أن صورة بالرنين المغنطيسي أكثر فعالية من الصورة الإشعاعية للثدي لكشف الإصابة بسرطان غدد الثدي في مراحله الأولى حسبما أفادت نتائج دراسة أجريت في ألمانيا وشملت حوالي ستة ألاف امرأة للمقارنة بين هذين الأسلوبين.

ونجحت الصورة بالرنين المغنطيسي في كشف 40 بالمئة من هذه الإصابات التي لم تكشفها الصورة الإشعاعية للثدي و78 بالمئة منها من الأنواع سريعة الانتشار. وقد أكدت عملية فحص الأنسجة الحية مجهريا هذه النتائج.

وتتمكن الصورة الإشعاعية للثدي من كشف تراكم الكالسيوم حول الخلايا المصابة في حين تكشف الصورة بالرنين المغنطيسي تزايدا غير طبيعي للأوعية الدموية.

وقالت كريستيان كول الأستاذة في الطب الإشعاعي في جامعة بون التي أعدت هذه الدراسة: "إن نتائجها تدل على أن دقة الصورة بالرنين المغنطيسي اكبر من الصورة الإشعاعية للثدي لكشف الخلايا المريضة التي في حال لم تعالج يمكنها أن تتحول إلى سرطان سريع الانتشار".

وأوضحت أن المزيد من الدراسات ضروري لتأكيد فعالية الصورة بالرنين المغنطيسي. ومن ناحية العلاج، أعطى اختبار دواء "TYKERB" الذي طورته مجموعة "GLAXO SMITH KLEIN" البريطانية لإنتاج الأدوية نتائج مشجعة على 241 امرأة مصابة بسرطان الثدي وانتقل هذا المرض إلى الدماغ.

وبعد علاج بهذا الدواء لمدة ستة أشهر انحسر السرطان لدى سبعة بالمئة من المريضات بنسبة 50 بالمئة على الأقل في حين لاحظت 20 بالمئة أن حجم الورم السرطاني تراجع إلى اقل من 50 بالمئة.

وأظهرت دراسة قدمت في شيكاغو أن علاجا بمادة "HERCEPTIN" التي توقف إنتاج بروتين "HIR2" لا يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب على المدى الطويل.

وتسمح مادة "HERCEPTIN" مع العلاج الكيميائي بخفض مخاطر ظهور هذا النوع من أمراض الثدي مجددا بعد ثلاث سنوات إلى 52 بالمئة.

وأظهرت دراسة نشرت الأحد وجود تفاوت في التغلب على سرطان الثدي في مراحله المتقدمة في الولايات المتحدة مع استمرار توسع الهوة بين المرأة السوداء والبيضاء لصالح الأخيرة.

وبحسب "AMERICAN CANCER ASSOCIATION" ستصاب أكثر من 180510 أميركيات بسرطان الثدي في العام 2008 وأن هذا المرض سيقضي على 41 ألفا منهن.
XS
SM
MD
LG