Accessibility links

logo-print

تقرير أميركي: القوات المشتركة تسيطر على ثلث احياء بغداد فقط


نشرت صحيفة نيويورك تايمز الاثنين تقييما أوليا أجرته القوات الاميركية لخطة فرض القانون في بغداد، أوضحت فيه أن النتائج الإيجابية للخطة تستدعي الانتظار حتى أواخر أيلول/ سبتمبر، فيما كان يفترض أن تظهر أولى النتائج في تموز/ يوليو القادم.

وأظهر التقييم أن القوات المشتركة تسيطر فقط على ثلث أحياء بغداد وأن العنف وإن كان قد إنخفض في العديد من المناطق، إلا أنه لا يزال يتفاقم في الاحياء المختلطة طائفيا في غرب العاصمة، حسبما يقول الجنرال فنسنت برووكس.

وأضاف برووكس أن الخطة مازال أمامها وقت طويل لتحقيق النجاح لاسباب عديدة منها ضعف أداء القوات الامنية العراقية، وخاصة في مجال تسيير الدوريات والاشراف على نقاط التفتيش وإضطرار قوات النخبة منها للتوجه إلى المحافظات الساخنة مثل ديالى.

من جهته، قال الجنرال رايموند أوديرنو إنه لا يتوقع إحراز نتائج إيجابية للخطة الامنية قبل الخريف المقبل خاصة أنه يتوقع أن يتم تجهيز المزيد من القوات العراقية لتستطيع تسلم المواقع التي تؤمنها القوات الاميركية خلال الاشهر الاربعة القادمة.

وهذه النقطة تثير القلق لدى القوات الاميركية لأنها تتهم القوات العراقية بأنها مخترقة أمنيا، وخاصة في مناطق غرب بغداد، حيث أحياء العامل والبياع والجهاد والفرات ذات الخليط الطائفي بين السنة والشيعة، حسبما جاء في الصحيفة.

بدوره، قال الكولونيل باتريك فرانك إن بعض هذه الاحياء تقطنها بالأساس عائلات سنية، ولكن خلال الستة أشهر الاخيرة قام عناصر جيش المهدي بحملة تطهير لاجبارهم على النزوح منها، بالاضافة إلى سيطرتهم على محطتين للوقود من بين ثلاث محطات في المنطقة ورفضهم بيع البنزين للسنة، ومهاجمة شاحنات نقل الازبال عندما تدخل المناطق السنية.

ونتيجة لذلك، وفقا للصحيفة، قامت الجماعات المسلحة بتفجير سيارات مفخخة في أسواق البياع وحي العامل، مما أدى إلى مقتل نحو 60 شيعيا.

وقد إنتشر نحو ألفي جندي أميركي في هذه الاحياء في شهر أيار/ مايو الماضي، وشنوا حملات تفتيش ومداهمة من قاطع إلى آخر، وإعتقلوا العديد من المشبوهين ودمروا عدة مخابيء للاسلحة.

ولكن عند إنتقالهم إلى أحياء أخرى، سرعان ما عاد كل شيء إلى سابق عهده، وبدأت الجثث بالظهور وعاودت العائلات السنية هروبها من المنطقة.

وأضافت نيويورك تايمز أن العديد من الضباط الشيعة في القوات الامنية العراقية يتعاطفون مع جيش المهدي ويسهلون الحركة لعناصره.

وقال الضباط الاميركيون إن قواتهم تتعرض لهجمات متوالية بالعبوات الناسفة حتى وهي قريبة من نقاط التفتيش العراقية، حيث قـُتل ستة من الجنود الأميركيين خلال شهرين.

وقالت الصحيفة إن شريط فيديو سجله الجيش الاميركي من كاميرا للمراقبة مخبأة بالقرب من مسبح عمومي مهجور في حي العامل، اظهر قيام اثنين من أفراد الشرطة العراقية بزرع عبوات ناسفة على الطريق العام بالقرب من نقطة التفتيش التابعة لهم.
XS
SM
MD
LG