Accessibility links

logo-print

العنف المتواصل في العراق يودي بحياة عدد من الضحايا في مناطق متعددة منها العامرية والرمادي


إرتفع عدد ضحايا السيارة الملغومة التي انفجرت في سوق شعبي في العامرية كبرى مدن محافظة الأنبار التي تقع قرب الفلوجة غرب العاصمة العراقية ، الى 19 قتيلا و 25 جريحا.

وقال المقدم جبير رشيد من استخبارات الشرطة إن انتحاريا يستقل سيارة مفخخة فجر نفسه على حاجز للتفتيش في منطقة الشجارية شرق الرمادي مما أسفر عن مقتل ستة من عناصر الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وأحبطت الشرطة العراقية عملية انتحارية كانت إمرأة تحاول تنفيذها قرب مركز تطوع للشرطة في بغداد. وقد أطلقت الشرطة النار على السيدة المشتبه بها عندما حاولت الاقتراب من المركز مما أدى الى مقتلها وتفجير العبوات التي كانت تحملها فضلا عن إصابة عدد من أفراد الشرطة.
وقد أفادت القوة المتعددة الجنسيات بإعتقال أربعة إرهابيين يعتقد أن أحدهم عضو في شبكة سرية عرفت بتسهيل نقل الأسلحة والعبوات المتفجرة عبر إيران بالإضافة إلى جلب المسلحين من العراق إلى إيران لتدريبهم على الإرهاب.

وأعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية الثلاثاء مقتل أربعة اشخاص، بينهم مسؤول مكتب التيار الصدري في ناحية جبلة جنوب بغداد، في هجمات متفرقة في البلاد.

من جهته، توعد الشيخ صباح الإبراهيمي عضو مكتب التيار الصدري في الحلة "بملاحقة المجرمين والاقتصاص منهم".

وفي بغداد، أعلن مصدر أمني مقتل شخص واحتراق سيارته إثر هجوم مسلح قرب جسر غرب دجلة.

وفي بعقوبة أعلن طبيب في مستشفى بعقوبة مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بينهم زوجة الضحية ونجله، في هجوم مسلح استهدف عائلة شيعية على الطريق الرئيسي جنوب بعقوبة .

وفي الكوت أعلنت الشرطة مقتل أحد عناصرها في هجوم مسلح أمام منزله وسط المدينة.

من جهة أخرى، أعلنت شرطة المحاويل العثور على جثة رجل مجهول الهوية قتل بالرصاص وتعرض للتعذيب بعد أن قيدت يداه.

وقد أكدت القوات الأميركية في العراق أنها تواصل البحث عن الجندييْن الأميركييْن المفقوديْن رغم زعم المسلحين بقتلهما.
وأكد الكابتن آرون برايت الذي يقود عمليات تفتيش مكثفة، أن الشريط الذي بثه المسلحون لا يغير شيئا لأنه مازال يعتقد أن الجنديين على قيد الحياة.
XS
SM
MD
LG