Accessibility links

الحكومة الأمنية الإسرائيلية تجتمع الأربعاء لدراسة فرص استئناف المفاوضات مع سوريا


قالت ميري ايسين المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي الثلاثاء إن الحكومة الأمنية الإسرائيلية ستجتمع الأربعاء لساعات لدرس المسائل المتعلقة بفرص استئناف المفاوضات مع سوريا.

وتضم الحكومة الأمنية إلى جانب رئيس الوزراء ايهود أولمرت، 12 وزيرا بينهم وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزيرالدفاع عمير بيريتس ووزير الأمن الداخلي آفي ديشتر.

وقال وزير المتقاعدين رافي ايتان، العضو في الحكومة الأمنية، للإذاعة الإسرائيلية العامة الثلاثاء إذا كانت سوريا تسعى فعلا لبدء مفاوضات، فعلينا اعتبار هضبة الجولان ورقة تبادل يجب تحديد ثمنها.

وكان أولمرت الذي سيتوجه قريبا إلى الولايات المتحدة، قد استبعد بدء مفاوضات سلام مع سوريا في المرحلة الحالية، حسبما ذكر مكتبه الأسبوع الماضي.

إلا أن مصدرا حكوميا صرح لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أخيرا بأن "بحثا جديا للوضع جار حاليا" بين إسرائيل وسوريا مع أنهما لا تقيمان اتصالات مباشرة بينهما.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن بيريتس قوله تعليقا على معلومات نشرت أخيرا في وسائل الإعلام الإسرائيلية حول احتمال حصول نزاع مسلح هذا الصيف مع سوريا، إن إسرائيل لا تملك أي عنصر يشير إلى تخطيط دمشق لشن حرب.
إلا أنه أضاف أن إسرائيل مستعدة لمواجهة أي احتمال.

ونقلت الإذاعة عن رئيس هيئة الأركان غابي اشكينازي قوله أيضا إن الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال تدهور الوضع على الجبهة الفلسطينية أو على الجبهة الشمالية.

وجمدت مفاوضات السلام بين سوريا وإسرائيل منذ يناير/كانون الثاني 2000 بعد تعثرها حول حدود الانسحاب الإسرائيلي من هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في 1967 وضمتها في 1981.

معارض سوري سيحاضر في إسرائيل

هذا ويلقي المعارض السوري المقيم في الولايات المتحدة فريد الغادري الأحد كلمة في العاشر من يونيو/حزيران حول آفاق السلام بين إسرائيل وسوريا في الجامعة العبرية في القدس حسبما جاء في بيان صادر عن الجامعة الثلاثاء.

وأفاد البيان بأن موضوع الكلمة التي يلقيها الغادري رئيس اللجنة التنفيذية لحزب الإصلاح السوري في معهد هاري ترومان للترويج للسلام "آفاق السلام بين شعبين".

وأوضح البيان أن الغادري وهو مو مواليد حلب واجه مشاكل في 1971 مع أجهزة الاستخبارات السورية وحصل على الجنسية الأميركية في 1982.

ويعتبر الغادري الذي يتعرض لانتقادات شديدة من قبل النظام السوري، مدافعا عن الليبرالية في الاقتصاد والسياسة وعن مبادئ الديموقراطية.

ويتوقع أن تدرس الحكومة الأمنية الإسرائيلية الأربعاء ملف مباحثات السلام مع سوريا المعلق.
XS
SM
MD
LG