Accessibility links

logo-print

الحكومة العراقية تهدد بفضح "علاقة مشبوهة" بين جهات محلية ودول إقليمية


اتهمت الحكومة العراقية الثلاثاء جهات محلية لم تكشف عنها بمحاولة الإضرار بالمنشآت النفطية والموانئ، مهددة بفضح علاقتها المشبوهة بينها وبين دول إقليمية.

وأفاد بيان مقتضب، كتب بلهجة حازمة، أن الحكومة ستجد نفسها "مضطرة لفضح الجهات المحلية التي تقف وراء محاولة الإضرار بالمنشآت النفطية والموانئ وتكشف عن علاقتها المشبوهة ببعض الدول الإقليمية"، لكن البيان لم يحدد تلك الجهات.

وأضاف البيان أن رئيس الوزراء نوري المالكي القائد العام للقوات المسلحة "أصدر الأوامر للأجهزة الأمنية والعسكرية للتصدي بكل حزم وقوة لردع المخربين".

وتابع البيان أن الحكومة تحذر جميع الخارجين عن القانون من الإضرار بمؤسسات الدولة، و"أنها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بالأمن العام وتنفيذ مخططات شريرة تلحق الأذى بالمصالح العليا للبلاد".

من جهته، اتهم مسؤول في وزارة الداخلية بعض دول الجوار من دون أن يذكرها بالإسم، بأنها تنفذ أجندة تحول دون تحقيق الأمن والاستقرار في محافظة البصرة.

وقال اللواء رشيد فليح رئيس اللجنة المعنية بمتابعة الوضع الأمني في المدينة للصحافيين إن مهربين مجهزين بزوارق مسلحة وعصابات يلوذون بالسواحل القريبة من العراق، عندما يتعرضون لمطاردة قوات خفر السواحل التي تعمل على تقويض عمليات التهريب في مياه شط العرب.

وأكد فليح وجود ثغرات تتعلق بالموانئ والمنافذ الحدودية ينبغي معالجتها، موضحا أهمية توزيع المسؤوليات الأمنية في موانئ المحافظة لاسيما بعد أن تبين وجود تداخل بين صلاحيات شركة الموانئ وبعض الدوائر.

ويخسر العراق بين 100 و300 ألف برميل يوميا بسبب التهريب والفساد، وفقا لما أوردته صحيفة نيويورك تايمز التي نقلت هذه المعلومات في12 مايو/أيار عن تقرير للحكومة الأميركية.

XS
SM
MD
LG