Accessibility links

logo-print

الهاشمي يدعو إلى فتح سفارات عربية في بغداد والتصدي لمخاطر تهدد هوية العراق


حذر نائب رئيس الجمهورية العراقية طارق الهاشمي الأربعاء من مخاطر قال إنها تحيط بهوية العراق العربية، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العراق، حسب قوله، داعيا إلى موقف عربي مسؤول لمواجهتها ومنبهاً لضرورة إعادة فتح السفارات العربية في بغداد.

جاء هذا في تصريح صحافي أدلى به الهاشمي الأربعاء بعد اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ، حيث أوضح الهاشمي أن المحادثات تمحورت على ملفات ضمت السياسي والاقتصادي والدبلوماسي.

ففي الملف السياسي، ناقش الجانبان سبل مساعدة الحكومة المصرية للعراقيين لتحقيق المصالحة الوطنية.

وفي الملف الاقتصادي، ناشد الهاشمي الرئيس مبارك والوزراء المصريين المعنيين بضرورة التفكير جديا في الدخول بقوة في كثير من مشروعات إعادة الإعمار والبنية التحتية والخدمات، وتوفير السلع التموينية في السوق العراقية.

وفيما يخص الملف الدبلوماسي، طالب نائب الرئيس العراقي في محادثاته مع الجانب المصري بضرورة إعادة النشاط القنصلي والتبادل الدبلوماسي.

وناشد الهاشمي وزارة الداخلية المصرية تسهيل إقامة العراقيين في مصر، ومساعدة طلاب الدراسات العليا لمواصلة دراستهم في الجامعات المصرية.

وفي إجابة عن سؤال عما إذا كان العراق مهيأ لتسلم السلطة بعد انسحاب القوات متعددة الجنسيات، أعرب الهاشمي عن أمنياته بسحب القوات الأجنبية في أسرع وقت، بشرط بقاء القوات المسلحة العراقية بمنأى عن تدخل الأحزاب السياسية واختراق الميليشيات التابعة لها. وشدد الهاشمي على أن مفتاح تحقيق الاستقرار في العراق يتمثل في تنفيذ خطة لتأهيل وتدريب القوات المسلحة العراقية.

XS
SM
MD
LG