Accessibility links

سوريا تؤكد استعدادها لاستئناف مفاوضات السلام وتشكك في نوايا إسرائيل


أعلن مصدر رسمي سوري الخميس استعداد بلاده لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل مشككا في الوقت نفسه من نوايا الدولة العبرية التي أكدت رغبتها الأربعاء بالسلام وتجنب خوض حرب مع سوريا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر السوري الذي لم تكشف عن هويته قوله: "نحن مستعدون لمعاودة المفاوضات من أجل السلام. موقفنا هو نفسه نريد تحركاً من أجل السلام ونحن نتابع ونراقب ما يقال من الطرف الآخر".

لكن المصدر شكك في النوايا الإسرائيلية. وقال: "لا يوجد لدينا أمل كبير بأن الأمور ستتغير" مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل أعلنتا بعد محادثات في واشنطن الأربعاء أن الوقت لم يحن بعد لاستئناف محادثات السلام بين إسرائيل وسوريا.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك قد قال إن هذه المسألة جرى بحثها "بشكل مقتضب" خلال المحادثات التي جرت في واشنطن بين نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية شاؤول موفاز ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس.

وقال ماكورماك في هذا الإطار: "لن نملي على الحكومة الإسرائيلية أي درب تسلكه في السياسة الخارجية" مشيرا إلى أن المحادثات بين موفاز ورايس تطرقت أيضا إلى المسار الفلسطيني-الإسرائيلي وإيران ولبنان.

وقد جمدت مفاوضات السلام بين سوريا وإسرائيل منذ يناير/كانون الثاني 2000 بعد تعثرها حول حدود الانسحاب الإسرائيلي من هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في 1967 وضمتها في 1981.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت قد أكد الأربعاء أن إسرائيل تريد تجنب الحرب مع سوريا على الرغم من المناورات العسكرية التي يجريها الجيش الإسرائيلي تحسبا لهذا الاحتمال.

وقال أولمرت خلال جلسة الحكومة الأمنية المصغرة التي خصصت لبحث الملف السوري: "إسرائيل تريد السلام مع سوريا ولا ترغب في الحرب ويجب الاحتراس من سيناريو قد يحدث بسبب سوء تفاهم وقد يؤدي إلى تدهور الوضع الأمني".
وأضاف أولمرت أن "إسرائيل نقلت هذه الرسالة إلى سوريا عبر قنوات عدة".
XS
SM
MD
LG