Accessibility links

logo-print

صحيفة بريطانية: الأمير بندر تلقى مليار جنيه استرليني بشكل سري عبر صفقة اليمامة


كشفت صحيفة الغارديان البريطانية في عددها الصادر الخميس أن الأمير بندر بن سلطان، سفير السعودية السابق في واشنطن، تلقى أمولا بشكل سري على مدى 10 سنوات من شركة بريطانية لترتيب صفقة بيع أسلحة للسعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن بندر لعب دور الوسيط في صفقة "اليمامة" الشهيرة التي عقدتها الحكومة البريطانية مع السعودية عام 1985، لشراء الطائرات الحربية وأنظمة الدفاع وغيرها من الأسلحة بقيمة ما يقارب 43 مليار جنيه استرليني، مشيرة إلى أنه تلقى ما مجموعه مليار جنيه استرليني من شركة BAE أضخم شركة بريطانية للسلاح.

وأضافت الصحيفة أن الأمير بندر اتصل بإدارة الرئيس ريغان لكي توافق على الصفقة التي تم ترتيبها مع رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر، مشيرة إلى أن إدارة ريغان كانت غير قادرة على بيع أسلحة للسعودية آنذاك خشية معارضة أعضاء الكونغرس المؤيدين لإسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قانونية لم تسمها إن الأمير بندر استمر في تلقي الأموال بشكل سري وبعلم وموافقة مسؤولين في وزارة الدفاع في عهد حكومة بلير وسابقاتها، وتم تحويل الأموال إلى حسابه في الولايات المتحدة.

وقد أجرى مكتب التلاعبات المالية في بريطانيا تحقيقاً في هذه الصفقة وما شابها من تجاوزات، إلا أن الحكومة البريطانية بزعامة توني بلير أوقفت التحقيق في أواخر العام الماضي لأسباب قالت إنها تتعلق بـ"الأمن القومي".

وقالت الصحيفة إن شركة BAE أبرمت منذ 1967 ثلاث صفقات لبيع الأسلحة للسعودية، ووفقاً لوثائق بريطانية، فإن 15 بالمئة من قيمتها تم تحويلها إلى أعضاء بارزين في العائلة السعودية المالكة بمعرفة الحكومة البريطانية.

وتوقعت الصحيفة أن تؤدي المعلومات التي كشفت حديثاً إلى الضغط من أجل إعادة فتح ملف التحقيق.

الشركة تنفي

من جهتها، نفت شركة BAE في بيان الخميس تلك المعلومات. وأضافت أن صفقة "اليمامة" الضخمة أبرمت بين حكومتين وأن "التسديدات التي تمت في إطار هذا العقد جرت بموافقة الحكومتين البريطانية والسعودية الصريحة".
XS
SM
MD
LG