Accessibility links

logo-print

الجنرال لوت يشك في جدوى سياسة تعزيز القوات الأميركية في العراق


اعترف الجنرال دوغلاس لوت الذي عينه الرئيس بوش مستشارا جديدا له للحرب في أفغانستان والعراق، بأنه يشك في جدوى سياسة تعزيز القوات الأميركية في العراق، ولكنه يرى أن من السابق لأوانه البت في فعاليتها.

وقال الجنرال لوت في إفادة أمام لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ الخميس حول تثبيت تعيينه، إنه أعرب عن أسباب قلقه من تلك السياسة لأن التعزيزات لن يكون لها سوى نتائج محلية ومحدودة زمنيا إذا لم ترافقها جهود من الجيش العراقي والوزارات المدنية الأميركية.
وأكد لوت أن النتائج الأولى غير واضحة والظروف الميدانية معقدة، مشيرا إلى ضرورة أن تتخذ الحكومة العراقية تدابير تثبت أنها تعزز قواتها على غرار تعزيز القوات الأميركية.

كما أعرب الجنرال لوت عن قلقه البالغ من قدرة الحكومة العراقية على السيطرة على الأوضاع في العراق بغض النظر عن حجم الضغط الذي قد تمارسه عليها الولايات المتحدة. وأضاف:

"التساؤل الذي يدور في ذهني ليس إلى أي مدى يمكن أن نرغمهم أو نمارس ضغطا عليهم بل ما هي درجة قدرتهم الفعلية على تحقيق تلك النتيجة. وإذا مارسنا ضغطا بالغا فهل سنحصل في المقابل على نتيجة ذات قيمة؟."

وقال الجنرال لوت إن الحكومة العراقية تدرك بجلاء أن أمامها فرصة ذهبية لاغتنامها وأن الوقت آخذ في النفاد. غير أنه شدد على أنه لم يمض سوى عام واحد على تولي الحكومة العراقية الحالية مقاليد السلطة، وأن هناك حدودا لما تستطيع القيام به في الوقت الراهن.

وكان الأعضاء الديموقراطيون بمن فيهم رئيس لجنة القوات المسلحة السناتور كارل ليفن قد اتفقوا على ضرورة بدء انسحاب القوات الأميركية لممارسة مزيد من الضغط على المسؤولين العراقيين من أجل تحمل مزيد من المسؤولية في تحقيق المصالحة الوطنية والقضاء على العنف الطائفي.

مقتل 20 شخصا وإصابة العشرات في هجمات متفرقة

لقي 20 شخصا على الأقل مصرعَهم وأصيب عشراتٌ آخرون في هجمات متفرقة في العراق الخميس.

ففي الموصل قـُتل تسعة ُ أشخاص وأصيب 20 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بشاحنة ملغومة استهدفت مركزا أمنيا في ربيعة على الحدود العراقية السورية. وقال مسؤولٌ في الشرطة العراقية إن من بين القتلى خمسة ٌ من أفراد الشرطة فيما جُرح خمسة عشر آخرون.

وفي منطقة أبوغريب قتل خمسة ُأشخاص وأصيب 16 بجراح في هجومين انتحاريين بسيارتين ملغومتيْن استهدفتا مسجدين للشيعة والسنة.

وفي منطقة الطالبية شمال شرقي بغداد أسفر انفجارُ حافلة ركاب صغيرة عن مصرع أربعة أشخاص وإصابة 14 آخرين. وقد قـُتل مدنيان وأصيب ستة ٌ آخرون بينهم شرطيٌ في تفجير انتحاري بشاحنة ملغومة بالقرب من حاجز أمني في الرمادي.
XS
SM
MD
LG