Accessibility links

دفاع العادلي يتهم عناصر مندسة بقتل المتظاهرين


قررت محكمة جنايات القاهرة الأحد تأجيل محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه وعلاء وجمال مبارك ورجل الأعمال الهارب حسين سالم وذلك إلى جلسة الغد لاستكمال سماع مرافعات هيئة الدفاع عن حبيب العادلى في قضية قتل المتظاهرين خلال أحداث 25 يناير/كانون الثاني العام الماضي.

ومن المنتظر أن يختتم دفاع العادلى في جلسة الغد كافة أوجه مرافعاته والتي استمرت على مدى أسبوع لتبدأ المحكمة في أعقاب ذلك في سماع مرافعات الدفاع عن مساعديه الستة في قضية قتل المتظاهرين وإشاعة الانفلات الأمني في البلاد.

ودفعت هيئة الدفاع عن العادلي ببطلان كافة التحقيقات التكميلية التي باشرتها النيابة العامة وقالت إن الاتهامات المسندة إلى وزير الداخلية الأسبق غير صحيحة، لأنه بحكم الدستور والقانون فإن الصلاحيات المخولة له تنحصر في الإشراف الوظيفي العام، وهي جميعها أعمال رقابية وليست أعمالا تنفيذية، بحسب الدفاع.

وقال هيئة الدفاع إن العادلي قام بوضع خطة المعالجة الأمنية وتم فض التظاهرات بميدان التحرير دون وقوع أية خسائر في الأرواح بين المتظاهرين السلميين كما أنه اعتمد ذات الخطة للمعالجة الأمنية للمظاهرات يوم 28 يناير مع استخدام القوة قاصرة على استخدام المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقال المحامي عصام البطاوي عن العادلي إنه حيث كانت هناك مخالفات من جانب بعض ضباط وأفراد الشرطة فإنها تبقى مخالفات فردية من جانبهم باعتبار أن التعليمات كانت واضحة وصريحة من العادلي ومساعديه بعدم التعرض بسوء للمتظاهرين وضبط النفس.

وقال إن المندسين من البلطجية والعناصر الخارجة عن القانون كانوا يحملون أسلحة نارية قاتلة، وشرعوا في الاعتداء على قوات الأمن والشرطة دون مبرر لذلك وكذا اقتحام السجون وأقسام ومراكز الشرطة وحرقها والاستيلاء على ما بها من أسلحة.

XS
SM
MD
LG