Accessibility links

logo-print

الجيش اللبناني يكثف قصفه لمواقع تنظيم فتح الإسلام في مخيم نهر البارد


يضيق الجيش اللبناني الخناق على تنظيم فتح الإسلام الذي يتحصن في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمالي لبنان، مكثفا من وتيرة قصفه لمواقع المجموعة المتطرفة.

فقد تواصلت الاشتباكات حيث قصفت المدفعية مواقع للتنظيم الذي رد بإطلاق صواريخ مضادة للدبابات وعيارات نارية من أسلحة أوتوماتيكية.
وجابت زوارق عسكرية المياه قبالة شاطئ المخيم وفق مصدر عسكري.

وأفادت مصادر لبنانية بأن ستة من عناصر فتح الإسلام قتلوا بعد أن دمر الجيش اللبناني مبنى كانوا يتحصنون فيه قرب مقرهم المعروف بالتعاونية.

وفي فترة الهدوء الحذر، أجلى الهلال الأحمر الفلسطيني 30 مدنيا من داخل المخيم كما تم تزويد المخيم بمواد غذائية.

هذا وجدد الجيش اللبناني الجمعة التأكيد على أن الحل الوحيد المتاح لجماعة فتح الإسلام هو مثول أعضائها أمام القضاء.

وأوضح الجيش في بيان صادر عن قيادته أن وحداته تحكم سيطرتها تدريجيا على مواقع الإرهابيين بهدف إنهاء الحالة الشاذة، مشددا على التزامه حفظ أمن وكرامة اللبنانيين والإخوة الفلسطينيين.

من ناحية أخرى، تواصل الأجهزة الأمنية اللبنانية عمليات المداهمة في منطقة البقاع شرقي البلاد، وقد اعتقلت 13 شخصا يشتبه في علاقتهم بتنظيمات متشددة من بينها القاعدة.

وفي شأن متصل، صرح مصدر قضائي لبناني بأن التحقيقات مع عدد من أعضاء فتح الإسلام الذين تم اعتقالهم أشارت إلى أن الحركة تخطط لاستهداف القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان.

وأضاف المصدر أن المعتقلين أقروا أنهم ضد المسيحيين والشيعة في لبنان، علاوة على الشخصيات السنية البارزة مثل النواب والوزراء في الحكومة.

وكان تنظيم فتح الإسلام قد هدد أمس بتوسيع نطاق المواجهات خارج المخيم إذا واصل الجيش اللبناني عملياته العسكرية.
XS
SM
MD
LG