Accessibility links

ضابط أميركي يعزو تزايد العنف في كركوك إلى الرغبة في تقويض الأمن


قال الكولونيل باتريك ستوكبول قائد اللواء الثالث الأميركي في الفرقة الخامسة والعشرين مشاة المتمركزة في كركوك إن أعمال العنف في المنطقة تشهد تزايدا في الوقت الراهن مقارنة بالعام الماضي أو العامين السابقين.

وقد عزا ستوكبول ارتفاع عدد الهجمات إلى رغبة المسلحين في تقويض مهمة القوات متعددة الجنسيات وقوات الأمن العراقية في تثبيت الأمن.

وأضاف ستوكبول أن هذا التزايد في أعمال العنف لا يقتصر على منطقة كركوك وحدها. وقال: "اعتقد أنها تشهد ارتفاعا في مختلف أنحاء العراق، وأن المهاجمين يحاولون في المقام الأول شن هجمات على قوات الأمن العراقية والأميركية بهدف تقويض الثقة في قدرتنا على حماية السكان".

ولفت ستوكبول إلى أن المسلحين سوف يواصلون مساعيهم من أجل تحقيق ذلك الهدف إلى أن تتمكن القوات متعددة الجنسيات وقوات الأمن العراقية من وضع حد لنشاطهم.

ووصف ستوكبول تصدي قوات الأمن العراقية والسكان المحليين لمن وصفهم بالمتمردين بأنه يبشر بمستقبل واعد.
وقال: "في الواقع، بدأت الهجمات الكبيرة تشهد انحسارا على وتيرة سريعة خلال الأشهر الماضية. وننظر إلى ذلك على أنه تطور جيد".
وذكر ستوكبول أن خسائر القوات متعددة الجنسيات في منطقة كركوك بلغت خلال الأشهر العشرة الماضية نحو 120 قتيلا ونحو 400 جريح.

وشدد ستوكبول على أن القوات متعددة الجنسيات في كركوك تعمل على تعزيز نجاح المهمة التي تقوم بها بفتح قنوات للتواصل مع رؤساء العشائر.

وقال: "بدأنا من اليوم الأول لاستهلال مهمتنا في التحدث باستمرار إلى رؤساء العشائر في مسعى لإشراكهم في العملية السياسية بدلا من أعمال العنف. ونتعلم منهم الكثير من الدروس يوميا عن أشياء عدة نواجهها في مختلف أنحاء العراق".

على الصعيد الأمني، قتل 19 شخصا على الأقل في بلدة داكوك القريبة من كركوك شمالي العراق وأصيب 22 آخرون جراح بعضهم خطيرة في هجوم مزدوج على حسينية الثقلين أثناء صلاة الجمعة.

وأفادت الشرطة بأن انتحاريا فجر نفسه داخل المسجد فيما انفجرت بصورة متزامنة سيارة ملغومة خارج المسجد.

وفي حادث آخر غرب كركوك، قتل مسلحون ضابط شرطة وابنته الرضيعة.

كما قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن 15 مدنيا بينهم نساء وأطفال قتلوا وأصيب قرابة 30 آخرين بجروح في انفجار سيارتين مفخختين في مدينة القرنة شمال البصرة صباح الجمعة.

وأفاد شهود عيان أن سيارتين كانتا مركونتين في التقاطع المؤدي إلى حي النصير في البصرة انفجرتا بعد يوم على توقفهما في المكان الذي غالبا ما يعج بالمارة والمسافرين.

إلى ذلك، أفاد مصدر في شرطة البصرة أن مسلحين اغتالوا آمر استخبارات شرطة بالقرب من بريد منطقة القبلة وسط البصرة.

وفي بعقوبة أيضا، قتل ثلاثة من كبار ضباط الشرطة إثر انفجار قنبلة موقوتة زرعت على جانب الطريق في منطقة محمد السكران.

وفي الفلوجة، عثرت الشرطة في الخالدية على جثث أربعة رجال خطفوا من الرمادي.
وفي الأنبار، قالت الشرطة إن القوات الأميركية والعراقية قتلت شخصا يشتبه بانتمائه لجماعات مسلحة واعتقلت 12 آخرين في عمليات تستهدف تنظيم القاعدة بمحافظة الأنبار غربي بغداد.
XS
SM
MD
LG