Accessibility links

ساركوزي لا يستبعد استئناف اتصالات دبلوماسية مشروطة مع سوريا


قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن من المحتمل استئناف الاتصالات بين فرنسا وسوريا على المستوى الدبلوماسي لا على المستوى السياسي.

غير أن ساركوزي، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي في ألمانيا عقب اختتام مؤتمر قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى، حدد شروطا لاستئناف الاتصالات مع سوريا التي كان سلفه جاك شيراك قد قاطعها.
وقال إن الاتصال مع السلطات السورية ليس مستحيلا إذا كان الهدف منه ضمان استقلال لبنان والقبض على قتلة رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري وإعادة السلام إلى لبنان الذي وصفه بالبلد الشهيد.

واعترف ساركوزي في الوقت نفسه بوجود بعض الاختلاف في وجهات النظر بين فرنسا والولايات المتحدة التي ترفض الحوار مع سوريا.

اجتماع في فرنسا لحل الأزمة اللبنانية

على صعيد آخر، دعا وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الأطراف اللبنانيين إلى عقد اجتماع غير رسمي في فرنسا للبحث في سبل حل الأزمة السياسية القائمة في لبنان منذ عدة أشهر.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية إن الهدف من هذه الدعوة هو التشجيع على استئناف الحوار بين القوى الفاعلة في لبنان، مشيرا إلى احتمال عقد مثل هذا المؤتمر في أواخر الشهر الحالي، ولكنه رفض تحديد مكان انعقاده. وأضاف المتحدث أن المؤتمر يستهدف مساعدة اللبنانيين على الالتقاء في ما بينهم في إطار ايجابي بعيد عن الانفعالات آملا في أن يؤدي ذلك إلى استئناف الحوار بينهم. وقال إنه لن يخصص لاتخاذ قرارات أو لحسم نقاط معينة.

ترحيب لبناني

هذا وقد رحبت عدة قوى سياسية في الموالاة والمعارضة في لبنان بالدعوة الفرنسية.
فقد أعلن حزب الله أنه يتعامل بايجابية مع أي مبادرة تخرج لبنان من أزمته الحالية، وأكدت حركة أمل أنها تتعاطى بايجابية مع هذه الدعوة، التي رحب بها أيضا التيار الوطني الحر وتيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية.
XS
SM
MD
LG