Accessibility links

logo-print

خطة بوش حول نشر الدرع الصاروخية في بولندا وتشيكيا تحظى بدعم الرئيس البولندي


حظيت خطة الرئيس بوش الرامية إلى نصب درع مضادة للصواريخ في بولندا وتشيكيا بدعم قوي من رئيس الجمهورية البولندي ليخ كازينسكي.

وكان الرئيس بوش قد بحث الخطة مع كازينسكي أثناء زيارة قصيرة لبولندا استغرقت بضع ساعات الجمعة.
وقال إن الدرع لا تشكل خطرا على روسيا بأي شكل من الأشكال وليست موجهة ضد روسيا.
وأضاف بوش أن لجنة عمل أميركية روسية سوف تدرس بدائل وخيارات مختلفة بهدف التصدي للأنظمة المارقة التي يمكن أن تصبح في موقف لابتزاز أو مهاجمة الدول الحرة.

بدوره، قال كازينسكي إن باستطاعة روسيا أن تشعر بأمان تام، كما ينبغي عليها أن تعترف بأن العالم تغير منذ انهيار الاتحاد السوفياتي قبل 20 عاما.

وقبيل توجهه إلى بولندا، بحث بوش مع نظيره الصيني هو جنتاو في الوضع في دارفور ومشاكل التغير المناخي، وذلك على هامش قمة الدول الصناعية الثماني الكبرى، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو في الطائرة التي أقلت بوش من ألمانيا إلى بولندا بعد انتهاء قمة مجموعة الثماني إن الزعيمين تحدثا في مواضيع عدة وركزا خصوصا على إيران وشبه الجزيرة الكورية ودارفور.

ونقلت بيرينو عن بوش رغبته في تعزيز التعاون الدبلوماسي في هذه المجالات.
ولم تذكر بيرينو ما إذا كان بوش قد حث الصين التي تملك مصالح نفطية في السودان على القبول بفرض عقوبات على السودان بسبب استمرار رفض الحكومة السودانية لنشر قوة مشتركة دولية افريقية في دارفور في غرب السودان.
XS
SM
MD
LG