Accessibility links

بارنز: على سوريا تغيير سياستها إذا رغبت في استئناف مفاوضات السلام


أكد آفي بازنر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية ضرورة أن تغيّر سوريا سياستها في المنطقة من أجل الجلوس معها واستئناف مفاوضات السلام. وقال:
"المكتب السياسي لحركتي حماس والجهاد الإسلامي هما في دمشق، وسوريا أيضا تدعم حزب الله. أنا هنا لا أتحدث حتى عن القاعدة التي قد تكون سوريا عاجزة عن عمل أي شيء بالنسبة للقاعدة، لكن هناك منظمات إرهابية أخرى تعمل ضد إسرائيل وتحصل على دعم لها من السوريين".

وقال بازنر في حديث خاص براديو سوا إن سوريا على يقين ماذا يتوجب عليها القيام به إذا كانت تريد السلام. وأضاف:
"إذا كانت سوريا جادة فعلا في تحقيق السلام مع إسرائيل، فعليها أن تبادر كحسن نية إلى إغلاق مكاتب حماس والجهاد الإسلامي في دمشق، وأعتقد أنه إذا عمدت إلى تطبيق هذا الأمر بشكل ملموس فسوف يتبيّن لدينا حينئذ أن سوريا مستعدة لتغيير سياستها".

وكانت إسرائيل قد أعربت عن استعدادها للتخلي عن هضبة الجولان مقابل تحقيق سلام دائم مع سوريا بشرط أن تتخلى دمشق عن دعمها لإيران وحزب الله والفصائل الفلسطينية المسلحة، وذلك وفق تصريحات مسؤولين إسرائيليين.

فقد قال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى إن المسؤولين السوريين أبدوا استعدادهم لاستئناف محادثات السلام، وإن إسرائيل تحاول وضع تصور للتنازلات التي قد تقدمها دمشق مقابل ذلك.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن إسرائيل لم تضع أي شروط مسبقة لبدء المحادثات، إلا أن على الرئيس السوري بشار الأسد توضيح بعض المسائل.
XS
SM
MD
LG