Accessibility links

logo-print

شاؤول موفاز يقول إن الولايات المتحدة وإسرائيل اتفقتا على فرض عقوبات إضافية على إيران


قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاؤول موفاز السبت إن الولايات المتحدة أبلغت إسرائيل أنها تعتزم تشديد العقوبات الاقتصادية على إيران وتقييم تأثير ذلك في نهاية العام .

وكثفت الولايات المتحدة الضغوط التجارية على طهران منذ أن فرضت الأمم المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عقوبات على إيران بسبب رفضها تعليق أنشطتها التي يخشى الغرب أنها تهدف إلى إنتاج أسلحة نووية، وتقول إيران إن الهدف من برنامجها النووي مدني وليس عسكريا.

وصرح موفاز لراديو إسرائيل عقب محادثات في واشنطن مع كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية بأن العقوبات أفضل سبيل للتعامل مع إيران.

وقال موفاز "فيما يتعلق بالإطار الزمني " قررنا أن تكون نهاية عام 2007 موعدا لتقييم فعالية العقوبات ومدى تأثيرها على الإيرانيين."
ولم يذكر إذا كانت هناك بدائل أخرى يتم دراستها في الوقت الحالي.

وتابع موفاز أن الولايات المتحدة وإسرائيل اتفقتا على فرض عقوبات إضافية على إيران على مرحلتين وستكون المرحلة الأولى تشديد العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على إيران.

وتحث الولايات المتحدة الدول الخمس الأخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا ، العمل على إقناع إيران بالتخلي عن تخصيب اليورانيوم.

وقال موفاز "إذا لم يقبل مجلس الأمن تشديد العقوبات فان الولايات المتحدة ستقود الإجراءات الخاصة بها بالتعاون مع الدول الأخرى لفرض عقوبات اقتصادية ومالية."

وذكرت مجموعة الثماني في بيان مشترك الأسبوع الماضي إنها ستدعم إجراءات إضافية ضد إيران إذا لم تلتزم بمطالب الأمم المتحدة بتعليق برنامج تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG