Accessibility links

logo-print

الرئيس الإريتري يطالب الأمم المتحدة بالتدخل لحل نزاع بلاده الحدودي مع إثيوبيا


طلب الرئيس الاريتري إساياس أفورقي السبت من الأمم المتحدة الاضطلاع بدور بارز في حل الخلاف الحدودي مع إثيوبيا في وقت يزداد التوتر حدة بين البلدين.

ذكرت وزارة الإعلام الاريترية في بيان أصدرته في أعقاب لقاء في أسمرة بين الرئيس الاريتري إساياس أفورقي ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية بي لين باسكو، أن الرئيس أعلن أن إريتريا تنتظر من الأمم المتحدة أن تضطلع بدورها في تطبيق قرارات لجنة الحدود بين إريتريا وإثيوبيا.

وأكد أفورقي الذي اعتبر قبل شهر أن الوضع الراهن يمكن أن يتحول إلى حرب، تعاون اريتريا مع الأمم المتحدة لتقوم بهذا الدور الإيجابي.

ولم يتمكن البلدان بعد نزاع مسلح من 1998 إلى 2000، من الاتفاق حتى الآن على ترسيم حدودهما منذ نهاية المعارك.

وقد أنشئت لجنة الحدود بين إريتريا وإثيوبيا بعد إبرام اتفاق سلام، ورسمت الحدود وأعطت إريتريا مدينة بادمي.

إلا أن هذه المدينة ما زالت تحت سيطرة إثيوبيا التي تعتبر أن من الضروري تعديل الترسيم للحيلولة دون الفصل بين العائلات والقرى بين البلدين.

وأكد أفورقي من جهة أخرى لمساعد الأمين العام للأمم المتحدة استعداد اريتريا المتهمة بدعم المتمردين في دارفور والصومال، للعمل مع الأمم المتحدة لحل هذين النزاعين، كما أوضحت وزارة الإعلام.
XS
SM
MD
LG