Accessibility links

اولمرت يعلن ان العمليات العسكرية في قطاع غزة ستستمر طالما استمر اطلاق الصواريخ


اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة ستستمر وذلك بعد فشل محاولة قامت بها مجموعة فدائية فلسطينية لخطف جندي اسرائيلي في جنوب اسرائيل.

وقال اولمرت عند بدء الاجتماع الاسبوعي للحكومة الاسرائيلية ان "عملياتنا في قطاع غزة ستتواصل طالما لم تتوقف عمليات اطلاق الصواريخ ومحاولات شن هجمات ارهابية".

وأدان اولمرت استخدام مجموعة الكومندوس سيارة تحمل شارة الصحافة للاقتراب من موقع اسرائيلي عند تخوم قطاع غزة.

ويذكر ان اربعة مقاتلين فلسطينيين، اثنان من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي واثنان من كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح، شنوا السبت هجوما مشتركا على موقع عسكري اسرائيلي في قطاع معبر كيسوفيم وسط قطاع غزة.

وبحسب الجيش الاسرائيلي اقتربت مجموعة فدائية تضم اربعة فلسطينيين من الجدار الفاصل عند معبر كيسوفيم بسيارة رباعية الدفع وضعت عليها شارة "تلفزيون".

واكدت حركة الجهاد السبت ان السيارة كان عليها شارة الجيش الاسرائيلي. ونددت متحدثة عسكرية في وقت سابق ما وصفته بالاستخدام الوقح المتزايد لهذا النوع من الخدع من جانب المجموعات المسلحة. وقال وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس ان الهدف من العملية الفلسطينية هو خطف جندي اسرائيلي.

الا ان الموقع الاسرائيلي الذي هوجم كان خاليا. وقتل احد المهاجمين في حين نجح الاخرون في العودة الى قطاع غزة. وفي 25 يونيو/حزيران 2006، واثناء عملية قام بها فريق داخل الاراضي الاسرائيلية، تمكنت ثلاث مجموعات فلسطينية مسلحة بينها حركة حماس، من اسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليت الذي لا يزال بين ايدي المجموعات المسلحة. وتشن الحكومة الاسرائيلية منذ 16 مايو/ايار حملة عسكرية واسعة في قطاع غزة في محاولة لوضع حد لاطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.
XS
SM
MD
LG