Accessibility links

المحكمة الجنائية العراقية تحدد أواخر الشهر الحالي موعدا للنطق بالاحكام في قضية الانفال


حددت المحكمة الجنائية العراقية الاحد خلال جلسة محاكمة ستة من اعوان الرئيس الراحل صدام حسين في قضية الانفال، يوم الرابع والعشرين من يونيو/حزيران موعدا للنطق بالاحكام في هذه القضية.

وقال مصدرقريب من المحكمة ان جلسة الأحد لم تستغرق سوى دقائق معدودة حددت خلالها هيئة رئاسة المحكمة موعد النطق بالاحكام.

وكان المدعي العام منقذ آل فرعون طلب في الثاني من ابريل/نيسان الماضي الاعدام لخمسة منهم بتهمتي ارتكاب "ابادة جماعية" و"جرائم حرب" كما طلب الافراج عن محافظ الموصل السابق طاهر توفيق العاني لعدم كفاية الادلة.

واضاف ان المحكمة طلبت وعلى صعيد شخصي فقط، الرافة بصابر عبد العزيز الدوري نظرا للخدمات التي قدمها لابناء كربلاء عندما كان محافظا لها، موضحا ان المحكمة تلقت العديد من الطلبات من مجموعات من المحافظة وغيرهم تناشد الرافة. وبدأت جلسات المحاكمة في هذه القضية في 21 اغسطس/آب2006 .

وشهدت الجلسات السابقة عرض "اثباتات" على تورط وزير الدفاع الاسبق علي حسن المجيد الملقب ب"علي الكيماوي" في حملات "الانفال" ضد الاكراد التي اسفرت في 1988 عن مقتل حوالى 100 الف شخص وتدمير ثلاثة الاف قرية وتهجير الالاف. والمجيد متهم بارتكاب "ابادة جماعية" بينما يتهم الاخرون بـ"جرائم حرب".

وتولى صابر الدوري كذلك قيادة المنطقة العسكرية الشمالية وادارة الاستخبارات العسكرية وهو متهم بانه احد ابرز المحرضين على حملة الانفال واحد منفذيها الرئيسيين.

اما سلطان هاشم احمد الطائي وزير الدفاع الاسبق فكان قائد الحملة ميدانيا وتلقى الاوامر مباشرة من علي حسن المجيد. ويحاكم كذلك حسين رشيد التكريتي عضو القيادة العامة للقوات المسلحة والمقرب من صدام حسين، وفرحان مطلك الجبوري مدير الاستخبارات العسكرية في المناطق الشرقية.
XS
SM
MD
LG