Accessibility links

logo-print

تعادل ريال مدريد مع سرقسطة وبرشلونة مع اسبانيول في الدوري الاسباني


عسكت الدقيقة الاخيرة من مباراتي ريال مدريد المتصدر مع مضيفه سرقسطة (2-2)، وبرشلونة الثاني وحامل اللقب مع ضيفه وجاره اسبانيول (2-2) جنون الدوري الاسباني في افتتاح المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة من الدوري الاسباني لكرة القدم امس السبت.

وفصلت ثوان معدودة من الدقيقة الاخيرة بين تعادل ريال مدريد مع سرقسطة الذي كان متخلفا 1-2 وبين تعادل اسبانيول مع برشلونة الذي كان في وضع مماثل فتنفس الاول الصعداء واستعاد الامل كاملا باحراز اللقب بعد 4 سنوات عجاف في حين تلاشت امال غريمه التقليدي برشلونة بالاحتفاظ باللقب للموسم الثالث على التوالي.

ومن المصادفات الطريفة والنادرة الحصول التي تدخل في اطار هذا الجنون ان لاعبا واحدا سجل هدفي كل فريق وهو الهولندي رود فان نيستلروي متصدر لائحة الهدافين برصيد 25 هدفا (57 و90) لريال مدريد والارجنتيني دييغو ميليتو صاحب المركز الثاني برصيد 22 هدفا (32 من ركلة جزاء و64) لسرقسطة في المباراة الاولى والارجنتيني ليونيل ميسي (34 و57) لبرشلونة وراوول تامودو (30 و90) لاسبانيول في المباراة الثانية على ملعب نوكامب في عاصمة منطقة كاتالونيا.

ويملك كل من ريال مدريد وبرشلونة 73 نقطة مع افضلية للاول الذي يتفوق على الثاني بفارق نتائج المواجهات المباشرة المعمول به في نظام الدوري الاسباني للفصل بين فريقين في حال التعادل بعدد النقاط (2-صفر و3-3).

وفي الجولة الثامنة والثلاثين الاخيرة نهاية الاسبوع المقبل يلتقي ريال مدريد على ملعبه سانتياغو برنابيو مع مايوركا الحادي عشر برصيد 49 والذي اسقط اشبيلية المنافس الثالث على اللقب (71 نقطة) في فخ التعادل السلبي في حين يواجه برشلونة خارج ارضه جيمناستيك تاراغونا الاخير والعائد بعد موسم واحد الى الدرجة الثانية (25 نقطة) ويستضيف اشبيلية فياريال الذي صار شريكا لسرقسطة في المركز الخامس بعدما فاز على اتلتيك بلباو 3-1 (59 نقطة).

وقدم تعادل الدقيقة الاخيرة في المباراتين فرصة لرئيس نادي ريال مدريد رامون كالديرون لتنفيس الاحتقان الذي اصابه عندما كان يشاهد مباراة فريقه ويتابع نتيجة الاخرى واطلق زفرة قوية مع صافرة الحكمين وقال إن الوضع كان صعبا جدا جدا لدرجة حبس الانفاس.

يذكر ان ريال مدريد لم يحرز اي لقب في المواسم الاربعة الاخيرة بعد الرحيل القسري للمدرب فيسنتي دل بوسكي عنه.

في المقابل اكد المدرب الهولندي والدولي السابق فرانك رايكارد الذي قاد برشلونة الى لقبين متتاليين في الموسمين اللذين اشرف فيهما عليه وكان على حافة الثالث بعدما تقدم بفارق 3 نقاط حتى الدقيقة الاخيرة التي شهدت تعادلين له.

وكانت المنافسة محصورة في البداية بين برشلونة واشبيلية قبل ان يأتي ريال مدريد من المجهول بعد سبعة انتصارات متتالية كانت مهمة وثمينة جدا رغم تواضعها وصعوبة تحقيقها ولم يتنازل الاول عن الصدارة الا في المرحلة الرابعة والثلاثين عندما تعادل على ارضه مع بيتيس 1-1 فبدأ مع هذه النتيجة التنافس تصاعديا بينه وبين فريق العاصمة الملكي.
XS
SM
MD
LG