Accessibility links

نجاح عملية رائدة في ترميم جمجمة طفلة باستخدام الخلايا الجذعية


نجح أطباء ألمان في عملية رائدة في ترميم جمجمة طفلة باستخدام الخلايا الجذعية المشتقة من الدهون لتحفيز العظام علي النمو مجدداً.

وكان الأطباء قد فشلوا في ترميم الأضرار التي لحقت بجمجمة الطفلة التي تبلغ من العمر سبعة أعوام إثر سقوطها قبيل عامين.

وذكرت وكالة الانباء الفرنسية أن الإصابة خلفت مساحة مكشوفة تبلغ 19 بوصة مربعة في الجمجمة.

واضطرت الطفلة إلي ارتداء خوذة واقية لحماية المخ الذي كان يمكن مشاهدته بوضوح في الأماكن المفقودة من الجمجمة.

وقال د. هانز بيتر هوالديت من جامعة غستس ليبيغ بألمانيا إن الأضرار التي لحقت بالجمجمة كانت أفدح من أن تصلح بعملية ترقيع للعظام.
غير أن الطفلة تمكنت وبعد عدة أسابيع من عملية الخلايا الجذعية من وضع الخوذة الواقية جانباً والتمتع بحياة طبيعية.

وأشار هوالديت قائلاً إن الأجزاء المفقودة من الجمجمة قد نمت مكانها طبقة رقيقة وقوية، في آن معاً من العظام الجديدة عقب الجراحة.

ويأمل العالم في أن تمتزج عظام الطفلة مع الخلايا الجذعية، التي ستتحول إلي خلايا لبناء العظام، مما يتيح نمو عظام إضافية.

وأشاد دكتور روي أوغل، من جامعة فرجينيا والخبير في جراحة إعادة بناء الجمجمة والذي كان يقوم بدراسات حول إعادة تجديد العظام من الخلايا المشتقة من الدهون بالخطوة الرائدة التي قال إنها أول مؤشر علي إمكانية استخدام جميع أنواع الخلايا لبناء عظام جديدة.

ويشار إلي أن فريق من الأطباء الألمان تمكن في اغسطس/ آب الماضي من زراعة عظام فك في عضلات ظهر مريض وزرعها في وقت لاحق لملء فراغ في فمه ناجم عن جراحة سرطان.
XS
SM
MD
LG