Accessibility links

علاوي يؤكد صعوبة التعامل مع المالكي وينفي التعرض لضغوط دولية


قال رئيس الوزراء العراقي الأسبق رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي إن ثمة "صعوبات بالغة" في العمل مع رئيس الحكومة نوري المالكي مشيرا في الوقت ذاته إلى أن ائتلافه قد عاد إلى البرلمان بعد أن أبلغ رسالته وليس بسبب ضغوط دولية، حسبما قال.

ورهن علاوي في حوار مع "راديو سوا" العمل مع المالكي، "بتوفر الشراكة الوطنية" في البلاد.

ومضى يقول إن المالكي "جزء من التحالف الوطني لهذا فإننا مستعدون للشراكة معه في حال توفرت العناصر اللازمة لذلك، ومن ثم فإنه علينا أن نواجه هذا الأمر وأن نحقق هذه الشراكة".

وقال علاوي إن الحديث عن تعرض ائتلافه لضغوط دولية للعودة إلى البرلمان "محاولة لذر الرماد في العيون ودليل على أن بعض الحاقدين مازالوا يحاولون أن يخرجوا الأمور من طريقها" مشددا على ان "ائتلاف العراقية قد حقق بالفعل أهدافه بتعليق حضور اجتماعات" البرلمان.

وكشف علاوي أنه طلب وساطة الرئيس جلال طالباني لترتيب لقاء مع رئيس الحكومة نوري المالكي للتفاهم حول الشأن السياسي في العراق، إلا أنه لم يتلق أي إجابة حول ذلك اللقاء.

وتابع اياد علاوي قائلا "لقد طلبت من الرئيس أن يحصل اللقاء في مقر رئاسة الجمهورية لأن وضع الشعب العراقي ومستقبله واستقراره هي الأمور الأهم، ولكننا لم نسمع الجواب" حتى الآن.

وعما إذا كان قد التقى وقادة ائتلاف العراقية بالسفير الإيراني لدى بغداد، قال علاوي إن "الدعوة لهذا اللقاء قائمة" مشيرا إلى أن السفير الإيراني قد أبلغ أحد قادة العراقية أن اللقاء سيعقد فور عودته من طهران.

وعن الموضوعات التي ستناقش مع السفير الإيراني لدى بغداد، قال علاوي إنه سيبلغه عن "المخاوف الحقيقية فيما يتعلق بالموقف الإيراني والتدخلات الإيرانية في العراق، وذلك حرصا على سلامة الشعبين العراقي والإيراني".

XS
SM
MD
LG