Accessibility links

logo-print

التوتر بين حركتي فتح وحماس يعود إلى غزة وسط جهود من الطرفين لاحتواء الأزمة


أفادت مصادر أمنية وطبية فلسطينية بمقتل أحد أفراد حرس الرئاسة الفلسطينية وناشط في حركة حماس الأحد مع عودة التوتر إلى مدينة غزة بين حركتي فتح وحماس بعد هدوء استمر حوالي أسبوعين.
وسيطر توتر شديد على مدينة غزة مع قيام مسلحين من الطرفين بإقامة حواجز على الطرقات، بعد عمليات خطف متبادلة بين فتح وحماس سمعت خلالها أصوات تبادل إطلاق النار.
وذكرت مصادر أمنية أن عناصر مسلحة خطفوا محمد السويركي أحد أفراد حرس الرئاسة الفلسطينية عصر الأحد، واقتادوه إلى احد الأبراج العالية غرب غزة، ثم القوه من الطابق الثامن عشر ففارق الحياة على الفور. وقالت مصادر طبية إن القتيل كان معصوب العينين.
وعلى الأثر، قام ملثمون بخطف أحد نشطاء حماس، وهو إمام مسجد يدعى محمد الرفاتي، وقتلوه على الفور. وأشارت مصادر أمنية إلى وجود اتصالات بين فتح وحماس سعيا لاحتواء الأزمة.
XS
SM
MD
LG