Accessibility links

logo-print

باول يشكك في نجاح الخطة الأمنية ما لم تتحقق المصالحة الوطنية وينتهي تجهيز الجيش العراقي الجديد


أكد كولن باول وزير الخارجية الأميركية السابق أن استراتيجة الرئيس بوش الجديدة لتحقيق الأمن في العراق، لن تنجح ما لم يتوصل العراقيون إلى تحقيق المصالحة الوطنية وتجهيز قوات كافية لتحمل المسؤوليات الأمنية.

وأضاف باول في حديثه مع برنامج "واجه الصحافة" أنه قام مبكرا بتشخيص الأوضاع في العراق على أنها حرب أهلية، لأن السنة والشيعة يقاتلون بعضهم البعض وجماعات شيعية تتقاتل فيما بينها، وجماعات سنية تحارب عناصر القاعدة.

وقال باول إن الخطة الجديدة لن تنجح بزيادة عديد القوات الأميركية فقط، لأن الجنرال بتريوس ليس بوسعه غير وضع غطاء أثقل على قدر الحرب الأهلية الذي ما زال يغلي.

وشدد باول على أن النجاح يكمن في مسارات ثلاثة، أحدها زيادة القوات الأميركية على الأرض، والآخران هما تعزيز قوات الجيش والشرطة العراقية وتحقيق المصالحة الوطنية، وأن الخطة الأمنية لم تحقق تقدما بسبب عدم النجاح في هذين المسارين حتى الآن.

وعن تصوره لما ستؤول إليه الأمور في العراق، قال باول إن الحرب الأهلية في العراق ستنتهي كما إنتهت باقي الحروب الحروب في العالم، وتتشكل حكومة جديدة تمثل جميع العراقيين حتى لو لم تكن هذه الحكومة ديموقراطية بالمقاييس المتُعارف عليها في واشنطن.

وإختتم باول حديثه بالقول إن العبء في إيجاد حل لما يجري الآن يقع على عاتق العراقيين وليس الأميركيين.

XS
SM
MD
LG