Accessibility links

محمد البرادعي يدعو إلى نزع فتيل الأزمة النووية الإيرانية عبر الحوار والدبلوماسية كسبيل وحيد


أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاثنين أنه يجب نزع فتيل الأزمة الحالية مع إيران حول ملفها النووي.

وقال البرادعي خلال اجتماع في فيينا للوكالة إنه يشعر بقلق متزايد من المأزق والمواجهة الحاليين، وأكد على ضرورة الخروج منه ونزع فتيله.

وبدأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين اجتماعا قد يؤول إلى فرض سلسلة ثالثة من العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وصرح أحد الدبلوماسيين أن المسافة إلى نيويورك أصبحت أقصر، في إشارة إلى مجلس الأمن الدولي في نيويورك الذي فرض مجموعتين من العقوبات ضد إيران بسبب نشاطاتها النووية التي يُخشى أن تؤدي إلى امتلاكها أسلحة نووية.

لكن البرادعي قال إنه ما زال يعتقد أن الحوار والدبلوماسية هما السبيل الوحيد للتفاوض حول حل طبقا لقرارات مجلس الأمن الدولي.
وأضاف أنه "من الأفضل الإسراع في خلق الظروف في هذا الاتجاه."

وستستمع الوكالة الدولية في مقرها في فيينا هذا الأسبوع إلى تقرير للبرادعي يذكر أن إيران تقوم فعلا بتوسيع عمليات تخصيب اليورانيوم.

وقال التقرير إن إيران بدأت منذ 13 مايو/أيار بتشغيل أكثر من 1,300 جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم في منشأة تحت الأرض في نطنز.

وصرح مصدر قريب من الوكالة أن إيران يمكن أن تبلغ هدفها بإنتاج اليورانيوم على نطاق صناعي عندما تبدأ بتشغيل ثلاثة آلاف جهاز للطرد المركزي بنهاية يونيو/حزيران.

وذكر خبراء أنه في حال تشغيل هذا العدد من أجهزة الطرد المركزي بقدرة كاملة، يمكن لإيران إنتاج يورانيوم مخصب يكفي لاستخدامه في إنتاج قنبلة في أقل من عام.

وتؤكد إيران على أن برنامجها هو لأغراض مدنية ويهدف إلى إنتاج الكهرباء، وهو حق تضمنه لها معاهدة الحد من الانتشار النووي، إلا أن الولايات المتحدة تقول إن البرنامج هو مجرد غطاء لتطوير أسلحة نووية.
XS
SM
MD
LG