Accessibility links

logo-print

إيران تعلن تأهبها لتمديد مهمة وكالة الطاقة وتؤكد أن لديها زبائن لنفطها


صرح وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الاثنين بأن إيران على استعداد لقبول تمديد مهمة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تهدف إلى توضيح النقاط الغامضة في البرنامج النووي الإيراني.

وقال صالحي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن "مدة المهمة ثلاثة أيام لكن إذا أرادوا يمكنهم تمديدها"، مؤكدا انه "متفائل جدا بنتائج" هذه المهمة.

وبدأ وفد بقيادة رئيس مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية البلجيكي هرمان ناكيرتس زيارة تستمر ثلاثة أيام لإيران الأحد في مهمة ترمي إلى "حل كل المسائل العالقة" بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقبل أن يغادر فيينا متوجها إلى إيران، قال ناكيرتس إن الوكالة تأمل خصوصا في أن تتحدث إيران مع المفتشين عن أي "بعد عسكري محتمل" لبرنامجها النووي مضيفا "نحاول حل كل المسائل العالقة مع إيران".

وكانت الوكالة الدولية أعلنت في التاسع من يناير/كانون الثاني أن إيران بدأت إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة في موقع فوردو المبني في الجبال ويصعب مهاجمته.

ولا يستخدم اليورانيوم المخصب بهذه النسبة سوى لغايات مدنية، لكن في حال زيادة تخصيبه إلى 90 بالمئة يصبح من الممكن أن يستخدم في إنتاج قنبلة ذرية.

وقال صالحي "انصح الأوروبيين والأميركيين بأن يتبنوا سياسة تفاهم بدلا من سياسة العقوبات حيال إيران إذا فعلوا ذلك فسترد إيران" بشكل ايجابي عليهم. إيران تؤكد عدم التخلي عن برنامجها إلا انه كرر الأحد أن إيران لا تنوي التخلي عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي يشكل محور الخلاف مع القوى الكبرى، على الرغم من ضغوط مجلس الأمن الدولي الذي دان البرنامج في ستة قرارات أرفقت أربعة منها بعقوبات.

وأكد صالحي مجددا "لا يحق لأحد أن يطلب منا وقف تخصيب اليورانيوم الذي يشكل جزءا من حقوقنا بموجب اتفاقية منع الانتشار النووي". طهران تقول إن لديها زبائن لنفطها.

من جانب آخر، قال وزير النفط الإيراني رستم قاسمي إن بلاده قد توقف بيع النفط لبعض الدول الأوروبية في الوقت يتصاعد فيه التوتر بين طهران والغرب بسبب طموحات إيران النووية "في الواقع، لدينا عدد كاف من الزبائن، وربما سنتوقف عن بيع النفط لبعض الدول."

وتأتي تعليقات وزير النفط الإيراني بعد فرض الاتحاد الأوروبي حظرا تدريجيا على صادرات النفط الإيراني في محاولة لإجبار إيران على وقف برنامجها النووي.

لكن قاسمي قال إن إيران لديها زبائن لنفطها في مناطق أخرى من العالم وقال"نحن نقوم بتصدير أقل من 20 بالمئة من صادراتنا النفطية إلى أوروبا ، وبالتأكيد لا توجد لدينا أية مشكلة لتصدير هذه العشرين بالمئة الى بلدان أخرى خارج الاتحاد الأوروبي. لدينا عملاء في الوقت الحالي ولا يوجد لدينا أية كميات إضافية من النفط مخزنة في مستودعاتنا أو ناقلاتنا."

XS
SM
MD
LG