Accessibility links

خطة أوروبا لمساعدة ليبيا في مكافحة مرض الإيدز قد تؤدي إلى الإفراج عن الممرضات البلغاريات


قالت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بنيتا فيريرو فالدنر الاثنين إن الخطة الأوروبية لمساعدة ليبيا في مكافحة مرض الإيدز خطوة تضامنية، قد تؤدي إلى الإفراج عن الممرضات البلغاريات المتهمات في قضية الإيدز الشهيرة.

وتزور فالدنر ووزير الخارجية الألماني فراند فولتر شتاينماير ليبيا ليومين، لإقناع ليبيا بالإفراج عن الممرضات والطبيب الفلسطيني الذين أدينوا في قضية نقل فيروس الإيدز لأطفال ليبيين قبل ثمانية أعوام.

وحكم على الممرضات الخمس والطبيب بالإعدام قبل ثلاثة أعوام، لإدانتهم في القضية، وثبتت محكمة ليبية الحكم نهاية العام الماضي.

والتقت فالدنر بأسر الأطفال المصابين، وعددهم 438/ طفلا، منهم 56 طفلا توفوا بسبب المرض. والتقت فالدنر وشتاينماير أيضا بالمتهمين الست في سجنهم بطرابلس.

وقال إدريس لاغا، المتحدث باسم تلك الأسر، إن غياب اقتراح أوروبي واضح لتعويضها يعيق التوصل إلى اتفاق للإفراج عن المتهمين الست.

هذا وتتوقع أسر الأطفال المصابين بفيروس الإيدز في ليبيا إعلان إتفاق نهائي يرضي جميع الأطراف خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال محمد فضل الله المْشَيطِي، وهو أحد ممثلي تلك الأسر إن طرابلس ستستضيف اجتماعا حاسما، وأضاف لراديو سوا:
XS
SM
MD
LG