Accessibility links

خبراء دوليون يقدمون 30 توصية لحماية حقوق المدنيين في إقليم دارفور


ترفع الأربعاء مجموعة من خبراء الأمم المتحدة الاثنين إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم خطة لحماية حقوق الإنسان في دارفور من 30 توصية. وتهدف الخطة إلى منع القوات الحكومية والمليشيات الموالية لها من استهداف المدنيين والعاملين في المجال الإنساني لإنهاء التجاوزات التي ترتكب بحق المدنيين في دارفور منذ سنة 2003.

وطالب الخبراء في تقرير قدموه لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بإقرار وثيقة تشمل قائمة من المعايير التي يجب على الخرطوم إتباعها فورا لوقف أعمال العنف المستمرة في دارفور. وطالبوا أيضا بأن يراجع المجلس مدى التزام الخرطوم بتلك المعايير بعد ثلاثة أشهر. وحذر الخبراء السودان من أن المجتمع الدولي سيحكم عليه من خلال التطورات في إقليم دارفور في الأشهر المقبلة، وليس من خلال تعهداته لتحسين الوضع هناك. ومن المقرر أن ينظر مجلس الأمن في التقرير الذي تقدم به الخبراء الأسبوع المقبل.

على صعيد آخر، أقر وزير الخارجية الفرنسية برنارد كوشنير بصعوبة المحادثات التي أجراها في الخرطوم الاثنين، مع الرئيس السوداني عمر البشير بشأن دارفور. وقال كوشنير في تصريحات للصحافيين إنه ذكر الرئيس البشير بالتزاماته إزاء الاتفاقات التي وقعها، وأعرب عن قلق المجتمع الدولي لما آلت إليه الأوضاع في الإقليم. وأضاف كوشنير أن البشير أكد مجددا موافقته على نشر 20 ألف عسكري في دارفور شرط أن تكون القيادة إفريقية. وقال كوشنير إن الأفارقة يريدون التعامل مع قضاياهم بأنفسهم، لكنه أشار إلى أن الحقوق الإنسانية مسألة تخص العالم أجمع.
XS
SM
MD
LG