Accessibility links

واشنطن تضغط لإجراء تصويت سريع في الأمم المتحدة على استقلال كوسوفو


أفادت الأنباء بأن واشنطن تمارس ضغوطا من أجل تصويت سريع في الأمم المتحدة على الخطة الخاصة بكوسوفو، سالكة في ذلك طريق المواجهة مع موسكو في ظل الحديث عن إمكانية تجاوزها الشرعية الدولية والاعتراف من جانب واحد باستقلال الإقليم الصربي.

وعمد الرئيس بوش الأحد إلى إطلاق دعوة من العاصمة الألبانية تيرانا إلى استقلال كوسوفو، رافضا خوض حوار بلا نهاية حول وضع الإقليم الذي يشكل الألبان 90 في المئة من سكانه وتتولى الأمم المتحدة إدارته منذ 1999.

وقال بوش إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ستعمل بجد لمعرفة ما إذا كان في الإمكان التوصل إلى اتفاق وذلك في إشارة إلى المحادثات الجارية في مجلس الأمن الدولي بين الأميركيين والأوروبيين المؤيدين لاستقلال كوسوفو وروسيا المعارضة له.

وأضاف أنه في حال لم يحصل ذلك فسوف يتوجب اتخاذ قرار داعيا إلى تحديد مهلة قصوى للتصويت في الأمم المتحدة.

وتمارس واشنطن ضغوطا منذ فترة طويلة من أجل استقلال كوسوفو غير أن المسؤولين الأميركيين أكدوا حتى الآن حرصهم على لزوم إطار الأمم المتحدة.

وقالت مصادر في وزارة الخارجية الأميركية الإثنين إنه على ضوء معارضة روسيا، فإن الولايات المتحدة تدرس حاليا إمكانية تجاوز شرعية الأمم المتحدة والاعتراف من طرف واحد باستقلال كوسوفو، مذكرة بأن تدخل منظمة حلف شمال الأطلسي ضد القوات الصربية من أجل حماية ألبان كوسوفو عام 1999 لم يتم بموافقة الأمم المتحدة.

وينص مشروع القرار الذي تجري مناقشته حاليا في مجلس الأمن على إزالة العقبات القانونية أمام استقلال كوسوفو وعلى آليات لمراقبة استقلال الإقليم وعلى الأخص وضع الأقلية الصربية فيه.
XS
SM
MD
LG