Accessibility links

التقرير الأميركي حول الاتجار بالبشر يشمل أربع دول عربية حليفة للولايات المتحدة


أدرجت الولايات المتحدة الثلاثاء أربع دول عربية حليفة لها في الشرق الأوسط هي البحرين والكويت وقطر وسلطنة عمان على اللائحة السوداء المؤلفة من 16 بلدا لم يحصل فيها أي تقدم في مكافحة الاتجار بالبشر.

فقد أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تقريرها السنوي حول الاتجار بالبشر للعام 2007 وضم إضافة إلى الدول الأربع ثلاث دول أخرى جديدة هي ماليزيا والجزائر وغينيا الاستوائية.

وتضاف هذه الدول السبع التي كانت على قائمة الدول الموضوعة تحت المراقبة في العام الماضي إلى السعودية وسوريا والسودان وإيران وفنزويلا وكوبا وكوريا الشمالية وأوزبكستان وبورما المدرجة على قائمة الدول المصنفة في المرتبة الثالثة والتي تعتبر أنها أخفقت في مكافحة الاتجار بالبشر بقوة.

والدول الموضوعة على المرتبة الثالثة هي دول معرضة للعقوبات الاقتصادية خصوصا حرمانها من المساعدات الأميركية.

يذكر أن التقرير السنوي حول الاتجار بالبشر يدرس مساعي حوالي 150 دولة في العالم في مكافحة الاتجار ببني البشر واستعبادهم بغرض استغلالهم في العمل القسري، وفي تجارة البغاء وفي إجبارهم على الخدمة العسكرية إضافة إلى أشكال أخرى من العبودية.

هذا وأشارت دراسات أميركية إلى أن عدد ضحايا الاتجار بالبشر على النطاق العالمي يبلغ نحو 800 ألف شخص سنويا بينهم 80 في المئة من النساء و50 في المئة من القاصرين.
وقد أوضح تقرير العام 2007 أن غالبية الضحايا هم من النساء والفتيات اللواتي تقعن ضحية الاستغلال الجنسي.

وأضاف التقرير أنه تم إدراج دول الخليج العربي الخمس على اللائحة السوداء للاتجار بالبشر بسبب ممارساتهم المتصفة بالاستعباد وفي مجال الاستغلال الجنسي.
يذكر أنه لم تبق خارج هذه اللائحة إلا دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن الاتجار بالبشر هو شكل جديد للعبودية.

وبموجب القوانين الأميركية يتم إمهال الدول المدرجة على القائمة ثلاثة أشهر لتحسين سجلها قبل فرض عقوبات محتملة عليها.
ومن بينها عقوبات أميركية مباشرة بالإضافة إلى سحب دعم الولايات المتحدة للقروض التي قد تحصل عليها تلك الدول من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.
XS
SM
MD
LG