Accessibility links

logo-print

اشتباكات عنيفة في قطاع غزة تودي بحياة 19 شخصا وبان يحث الفصائل على وقفها فورا


حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الفصائل الفلسطينية على وقف أعمال العنف والقتال فيما بينها على الفور، وأعرب عن قلقه البالغ إزاء استمرار هذه الاشتباكات بين عناصر حركتي فتح وحماس وقال إنها تهدد مستقبل الحكومة والسلطة الفلسطينية.

وقالت المتحدثة باسم الأمين العام:
"في هذه اللحظات البالغة الصعوبة من تاريخ الشعب الفلسطيني، يناشد الأمين العام كل الأطراف تقديم الدعم التام للجهود التي يبذلها الرئيس محمود عباس لفرض حكم القانون والنظام".

وحذرت المتحدثة من أثر ذلك على تقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين، وأضافت:
"لقد أعلن مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين في غزة أنه يتعذر تقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين مع اشتداد حدة المعارك، لذا يحث القادة الفلسطينيين على استخدام نفوذهم لتسوية خلافاتهم بالوسائل السلمية".

وقد أفادت الأنباء الواردة من قطاع غزة الثلاثاء بأن اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة وقاذفات الصواريخ اندلعت بين مسلحين من حركتي فتح وحماس في محيط مقر قوات الأمن الوطني التابعة لفتح في غزة وجباليا بعد تعرضهما لهجوم شنه مقاتلون في حماس.

وأصدرت قيادة الأمن الوطني الفلسطيني الموالية لرئيس السلطة أمرا لقواتها بحماية موقعها ضد أي هجوم تتعرض له من حركة حماس. ويأتي ذلك عقب ساعات من اقتحام مسلحين من حماس مقرا للأمن الوطني في غزة.

ودعا البيان أجهزة الأمن إلى التصدي لما وصفه التيار الدموي في حماس الذي يريد الانقلاب على السلطة وحكومة الوحدة الوطنية، على حد تعبير البيان.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن مصادر أمنية قولها إن 20 شخصا أصيبوا في الاشتباكات الدائرة في محيط مقر الأمن الوطني في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، ووصفت ما يحدث هناك بأنه حرب حقيقية تستخدم فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

من جهتها، ذكرت وكالة "معا" الفلسطينية أن عدد ضحايا الاشتباكات خلال الساعات الـ48 الماضية وصل إلى 22 قتيلا و 80 جريحا.

وأضافت الوكالة أن مئات المسلحين من قوات الأمن الوطني وكتائب القسام والقوة التنفيذية انتشروا في شوارع غزة مع توالي سماع أصوات الانفجارات بين الحين والآخر، وذلك بعد فشل الوفد الأمني المصري في جمع قادة الحركتين بهدف التباحث حول التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

بيريتس يعتبر الاشتباكات شأنا فلسطينيا

قال وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس إن الاشتباكات المسلحة بين حركتي فتح وحماس في غزة هي شأن فلسطيني داخلي، غير أنه حذر الحركتين من عواقب إمتدادها إلى إسرائيل.
مراسل "راديو سوا" خليل العسلي والتفاصيل من القدس:
XS
SM
MD
LG